اخر الاخبار :

التقى بشار الأسد ونصر الله ومصطفى الكاظمي.. إسرائيل حاولت اغتيال إسماعيل قاآني قرب دمشق





كشفت هيئة الإذاعة البريطانية “BBC” أنّ قائد ميليشيا فيلق القدس، في الحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاآني، التقى خلال الأسبوع الفائت، رئيس النظام السوري، بشار الأسد، وقائد ميليشيا حزب الله اللبناني، حسن نصر الله.
إسماعيل قاآني زار بغداد بعد دمشق

وبحسب ما نقل موفد الـ BBC إلى العراق من مصادر وصفها بالموثوقة، فإنّ “قاآني” وصل إلى بغداد يوم الأربعاء الفائت، والتقى قيادات من الحشد الشعبي، إضافة للقاء سرّي جمعه برئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي.

ولفت المصدر إلى أنّ الزيارة إلى العراق جاءت بعد زيارة إلى لبنان وسوريا، التقى خلالها “قاآني” كل من بشار الأسد، وحسن نصر الله.
إسرائيل حاولت اغتياله

وأوضح أن زيارة قاآني تزامنت مع الحديث عن ضربات إسرائيلية استهدفت مواقع لميليشيات إيران في سوريا، خلال الأسبوع الفائت.

لافتاً إلى أنّ إسرائيل قد تكون حاولت استهداف مكان تواجد “قاآني” بالقرب من دمشق، إلا أنّه كان غادر المكان حينها ووصل إلى بغداد.

وكانت صرّحت إسرائيل علانيةً خلال الأسبوع الفائت باستهدافها مواقع للحرس الثوري الإيراني في سوريا، محملةً النظام السوري مسؤولية أي خطر يمس أمنها قادماً من سوريا.
اقرأ أيضاً: غارات إسرائيلية تستهدف مقرات فيلق القدس الإيراني في دمشق.. والنظام السوري يؤكد سقوط قتلى
رسائل تهدئة للميليشيات

أما في العراق فقد حثّ إسماعيل قاآني “الفصائل المسلحة هناك على الحفاظ على الهدنة المعلنة مع الولايات المتحدة إلى حين تسلم الإدارة الأمريكية الديمقراطية مقاليد الحكم”.

وكانت قناة “ABC news” الأمريكية كشفت في تقريرها الجمعة، عن مصدر عراقي رفض الكشف عن اسمه، عن انعقاد اجتماع سرّي بين إسماعيل قاآني وقادة ميليشيات عراقية موالية للنظام الإيراني في بغداد، حذّرهم فيها من عدم توجيه أي ضربة عسكرية لواشنطن في الوقت الراهن، كي لا يعطي ذلك “ذريعة” لإدارة الرئيس ترامب بضرب مصالح طهران في المنطقة.

يشار إلى أنّه لم يصدر أي تعليق رسمي من الحكومة العراقية أو النظام السوري عن زيارة قائد ميليشيا فيلق القدس الإيراني، ولم تتضح أهداف الزيارة بهذا التوقيت سوى رسائل التهدئة التي حملها للميليشيات العراقية.

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال