اخر الاخبار :

نصرالله يذوب الخلافات بين فرنجية وباسيل استعدادا لمرحلة فارقة





أعلن حزب الله الثلاثاء، عن لقاء جمع أمينه العام حسن نصرالله برئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية، في حضور وزير الأشغال العامة للنقل يوسف فنيانوس والمعاون السياسي للأمين العام الحاج حسين الخليل.

يأتي اللقاء بعد أيام من اجتماع نصرالله برئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، ما دفع إلى استنتاجات بشأن تحرّك الأمين العام لحزب الله شخصيا لتذويب الخلافات بين قطبيْ تحالف 8 آذار، استعداد لمرحلة فارقة يمر بها لبنان والمنطقة.

ولطالما اتسمت العلاقات بين فرنجية وباسيل بالتوتر على خلفية استشعار المردة رغبة التيار الوطني الحر في احتكار الساحة المسيحية.

وسبق وأن ترشح فرنجية لرئاسة الجمهورية في مواجهة مؤسس التيار الحر ميشال عون، في نهاية العام 2015، بيد أن كفّة حزب الله مالت إلى فائدة الأخير الذي نجح في الوصول إلى قصر بعبدا، في إطار صفقة جرت في العام 2016، لتتصاعد منذ ذلك الحين المناكفات بين المردة والحر.

وتقول دوائر سياسية أنه مهما علت أصوات “الحليفين اللدودين” فإن حزب الله يثبت في كل مرة أنه يملك كلمة سر كليهما، ولئن نأى بنفسه في السنوات الماضية عن التراشق الإعلامي بينهما، إلا أنه يرى اليوم أن الوقت حان لوضع الخلافات جانبا وإعادة ضبط الوضع على ضوء الظرف الحساس الذي يواجهه لبنان على الصعيد الاقتصادي والتحوّلات الإقليمية العاصفة لاسيما في سوريا بعد التدخل التركي وما يتطلّبه من توحيد صف الحلفاء.

ويبدو أنّ المنطقة تستعد لمخاض جديد قد ينتهي إما بانفراجة كاملة وإما بالذهاب نحو الأسوأ، فالمشهد الجاري لا يحتمل المنطقة الرمادية، على حد تعبير أحد السياسيين، وهذا سبب رئيسي يدفع نصرالله إلى عقد لقاءات مع أتباعه في لبنان. وأعلن بيان لدائرة العلاقات الإعلامية في الحزب، أنه جرى في اللقاء بحث معمّق شامل في مختلف التطورات الإقليمية لاسيما آخر المستجدات على الساحتين العراقية والسورية.

وفيما أكد الطرفان، وفق البيان، موقفهما المعروف بضرورة عودة العلاقات بين لبنان وسوريا إلى وضعها الطبيعي، جدّدا التأكيد على ضرورة الحوار المباشر والرسمي مع الحكومة السورية، خصوصا في مجالين هامين هما الاستفادة من الفرصة التي يتيحها إعادة افتتاح معبر البوكمال لتعزيز الصادرات اللبنانية عبر سوريا إلى العراق، والعمل المشترك مع الحكومة السورية في مسألة عودة النازحين إلى بلادهم، وتخفيف الأعباء الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة على لبنان.

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال