اخر الاخبار :

كرسي الجمهورية لفرنجية وبلديات لجعجع





غريب ما  يجري داخل أروقة عالم السياسة في لبنان وكأن البلد بالف خير  وكأن القطار يمشي على السكة الصحيحة  أقله بنظر رجل المهمات... وصاحب الاحلام كحلم  الماروني الاول ان كان على صعيد قادة الاحزاب والتيارات  أو كحلم  الشعبوي الاول عند الموارنة انه الدكتور سمير جعجع رجل المهمات الصعبة بأمتياز اضف الى  أنجازاته الكثيرة والمثيرة للجدل كإيصال الجنرال ميشال عون الى سدة الرئاسة  عسى وربما نكون الولاية الثانية له نراه اليوم يتعمد احراق الأخير سياسيا"...

وبعد مهمته الرئاسية الصعبة بات جعجع يرى اليوم نفسه  الأحق  بكرسي الرئاسة  سيما انه وبأعتقاده انه المضحي الأبرز في الطائفة المارونية  جعجع كان يعتقد أنّ مدة السنوات الست من العهد ستتيح له أن يهندس معركته للرئاسة المقبلة بهدوء، ومن دون أعداء. وعندما تحين الساعة، سيكون مبرراً أن يحظى بدعم «التيار» كما حظي عون في العام 2016 بدعم «القوات»، أي تبرير المداورة في الرئاسة بين الزعامتين المسيحيتين الأقوى ،لذلك هو اليوم هو في أحضان فخامة بنشعي إيمانا' منه بمساعدته للوصول الى بعبدا واذا تعذر ففرنجية جاهز لدعمه من قبل معراب.. متناسيا"جعجع ان بنشعي لا تملك معطيات تؤمن له الوصول الى الهدف ولا يمكن لفرنجية أن يوفّر حجم التغطية المسيحية الذي يؤمّنه عون و«التيار». بوجود متغيرات أقليمية برزت اليوم  على الساحة السياسية على خريطة الشرق الاوسط والتي  تبقي صورة الرئيس القادم لهذه الجمهورية مبهمة سيما أن هناك شخصيات في  عالم السياسة اللبنانية قد تطرح للرئاسة  لم ولن تكن في الحسبان ......
أما بالنسبة للانتخابات البلدية القادمة داخل بلدات قضاء زغرتا علمنا من مصدر موثوق أن هناك ملفات يتم درسها وبسرية تامة بين قيادة القوات اللبنانية وقيادات المرده ملفات القرى والبلدات من حيث التحالفات،  تلك الدراسات جارية  ويعمل عليها حزب القوات وتيار المرده وبسرية  تامة  لأكتساح اكبر عدد من البلديات  ودخول القوات اللبنانية  قضاء زغرتا من بابها  العريض من حيث التحالفات المعلنة في بعض القرى ان كانت المعطيات إجابية ...وفي الخفاء  والألتفاف عليها في بعض القرى ان كانت المعطيات  سلبية ...
نعم  وعلى انقاض المجتمع في زغرتا الزاوية  يبني جعجع تحالفته مع الوزير فرنجية للألتفاف على معوض والتيار الوطني في أنتخابات البلدية القادمة.....
(((إنه عالم السياسة اللبنانية فعدو الامس صديق اليوم،وصديق الامس عدو اليوم، وللضرورة أحكامها  وأعذرونا  ))

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال