اخر الاخبار :

"التيار" يعترف بـ"قساوة" كلام جنبلاط... ويوضح!





أوضحت مصادر "التيار الوطني الحر" لصحيفة "الشرق الأوسط" عبر الكاتب يوسف دياب، أن "الملاحقات التي حصلت لبعض الناشطين تأتي ترجمةً لتحذير مجلس الوزراء من التعرض لهيبة الدولة ولرئيس البلاد أياً يكن الرئيس وعدم المس بالاستقرار المالي والاقتصادي".

ورفض المصدر اتهام "العهد" بـ"قمع الحريات"، قائلاً: "الرئيس عون يقدّس حرية التعبير شرط أن تكون حرية مسؤولة".

وأضاف: "لم نحمّل الإعلام مسؤولية الأزمة بل نراهن على دور الإعلام الأساسي والمسؤول، وهذا يختلف عن التطاول على الدولة وعلى رئيس الجمهورية وعلى رئيس الحكومة، وعن إشاعة أجواء البلبلة التي تمس مالية الدولة في مرحلة حساسة جداً".


ورغم الاعتراف بقسوة كلام رئيس الحزب الاشتراكي، شددت مصادر "التيار"، على أن "العلاقة مع رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لن تعود إلى الوراء وستكون هناك اتصالات في الأيام المقبلة وسيكون هناك تعاون بشأن الوضع الاقتصادي الحساس، والعمل على إنجاز موازنة فيها كل الإصلاحات المطلوبة، وتبدأ بعملية مكافحة الفساد الذي نعوّل عليه مع كل مكونات الحكومة".

يذكر انه وبعد استجواب الناشط الموقوف سلطان منذر من قِبل القاضي المنفرد الجزائي في بيروت القاضية ناديا جدايل، قررت الأخيرة تخلية سبيله أمس لقاء كفالة مالية، على أن تعقد جلسة في 15 تشرين الأول الجاري للمرافعة.

وكان جنبلاط قد قال في تغريدة له ععلى حسابه عبر " تويتر": "ليطمئن العهد وأزلامه، فكلما اعتقلتم فرداً منا زاد الكره تجاههم وتجاه (جهاز) أمن الدولة وعصابته"، وأضاف: "لا يا سادة، لا تُحكم البلاد بالقهر والاستبداد والسرقة والجوع، من حق كل مواطن أياً كان التعبير الحر" .

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال