اخر الاخبار :

لوسيان عون / سموها ما شئتم..... إلا " جمهورية"





دولة القراصنة والغشاشين والمنافقين :
تصاريح كاذبة للتخدير :
الاقتصاد متين
الليرة متينة
لا أزمة كهرباء
لا ازمة فيول
بواخر الفيول تنتظر التفريغ
لا أزمة بنزين
لا ازمة مازوت
لا ازمة دواء
حليب الاطفال متوفر
لا تلاعب بالاسعار
هكذا يتم حكم الشعب اللبناني
هكذا يتم تطويعه وتخديره
هكذا يتم اذلاله
هكذا يتم سحله وتعذيبه وإفقاره وتجويعه
هكذا سرقت ودائعه المصرفية
هكذا تم تمرير صفقات عقوده وتلزيماته
هكذا تم شراؤه على ابواب مراكز الاقتراع
هكذا تم كم افواهه
هكذا تمت السيطرة على ممتلكاته
هكذا تنامى عجزه من ٣ مليار دولار الى ١٠٠ مليار دولار...
أما اليوم،
وقد افرغت خزينته بفعل سرقتها وتناتشها وتوزيع محتوياتها بين ازلامهم ومحاسيبهم واقاربهم ومفاتيحهم الانتخابية
فالشعب مدعو لصفقة أسهل وأنجع وافعل لشراء الضمائر بعدما صار الدولار يساوي ١٣٥٠٠ ليرة لبنانية اي ان ال ١٠$ باتت تساوي ١٣٥٠٠٠ ليرة لبنانية ما يعادل كرتونة إعاشة لشخصين لثلاثة أيام فتقدم الضمائر أضاحي على مذابح صناديق الاقتراع حباً بهذا الزعيم وتعلقاً بهذا القائد وعشقاً بذاك الوالي.
انه قدر اللبناني الذي صدّر الحرف يوماً الى العالم أجمع وكانت " بيريت " أم الشرائع، أما اليوم فبات في طليعة الدول المصدرة لصناعة الكبتاغون الى العالم كما اصبح السبّاق في تهريب الاموال المنهوبة الى دول الخارج.
مبروك للبنان. مبروك لشعبه. ومبروك لزعمائه الخالدين القياصرة المتوارثين السلطنة و "السلبطة " والجبروت من جيل إلى جيل، يتنعمون بالسرقات والنهب من نتاج عمليات الفساد الخيرة والنيرة، مناجم ذهب تغدق الخيرات لما بعد الممات، وقد باتت تستحق صفات كل الانظمة الشمولية والدكتاتورية الاحادية الاستبدادية..... إلا صفة " الجمهورية"!

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال