اخر الاخبار :

تصاعد التفاعلات السياسية بحركة فتح قبل الانتخابات





ما يزال من غير الواضح ما إذا كانت انتخابات “المجلس التشريعي الفلسطيني” ستجري في موعدها. فالانقسامات داخل حركة فتح قد تتجاوز ما توقعه محمود عباس. وقد يقرر رئيس السلطة الفلسطينية تأجيل موعد الانتخابات بالنظر إلى الانقسامات الداخلية داخل فتح، والوحدة النسبية لخصومه، والأضرار التي يمكن أن تلحقها نتائج معينة بالعلاقات الفلسطينية مع الغرب.
وفي هذا الإطار تساءلت تقارير عربية عما أن كان القيادي في حركة فتح جبريل الرجوب يحاول خداع الرئيس الفلسطيني محمود أبو مازن؟
وبحسب هذه التقارير فإن بعض أعضاء فتح أشاروا إلى أن حركة فتح تعيش أياما مقلقة ، حيث يحاول البعض خلالها فهم ما إذا كان هناك اتفاق مع حماس يضمن دعم الحركة للرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن حال خوضه لانتخابات الرئاسة .
أعضاء فتح على يقين من أن حماس ستدعم مرشحًا آخر ، الأمر الذي سيؤدي بالتأكيد إلى الإطاحة بحركة فتح من القيادة الفلسطينية

الملفات المضمنة :

لم يتم تضمين اي ملف مع المقال