-->

العشاء السنوي للتيار في زغرتا ومعوض وباسيل الى المزيد من الشراكة والنهج الواحد الموحد

خاص:المرصد اونلاين

وتتوالى الأحداث  السياسية  على الساحة اللبنانية ومحورها  الوزير جبران باسيل هذا الوزير او تلك الشخصية  المستفز ة لدى البعض والمحببة لدى البعض الآخر وخاصة"  عند مأيدوه ومحازبوه...
فعشاء التيار الوطني الثالث الذي حضره  النائبان جواد بولس وقيصر معوض وفعاليات اجتماعية   وأعلامية بالإضافة الى حضور شعبي كثيف لدى الزعيمين جاء ليثبت مدى جدية هذه العلاقة ...
ونحن هنا لسنا بصدد تقييم  تلك الشخصية ولكننا اليوم ننظر إليها ونقيمها اقله من ناحية  رئيس حركة الأستقلال النائب ميشال معوض وكان البعض يراهن على سقوطها فور وصول معوض الى كرسي النيابة  أو  اقله عند تشكيل حكومة الى العمل ليتفاجأ الجميع بأن هذا التخالف دام وأستمر وبالعكس فهناك تفاهم وعلاقة متينة  اقل ما يقال فيها علاقة من الند الى الند  وهذا ما شاهده الرأي العام في قضاء زغرتا...
 فمنذ عشاء التيار  الاول التحضيري للأنتخابات النيابية وحتى اليوم والمشهد لم يتغير  فليس هناك من أي خلاف أو أختلال في العلاقة لا بل  تطورت الى احترام ومودة أكثر   ترجمت بوصول النائب ميشال معوض والنائب باسيل معا"...
وبالمقابل يرى البعض علاقة  القوات بتيار المرده في قضاء زغرتا ربما تكون علاقة عابرة   ربما لم  تقم على أسس متينة أقله بنظر الرأي العام في قضاء زغرنا الذي ينظر الى هذا التحالف   بانه يقف  على ابواب بعبدا في انتخابات رئاسة الجمهورية...
نعم أن التيار الوطني الحر أثبت وجوده على الساحة الزغرتاوية كقوة ثالثة بعد فرنحية ومعوض بأمتلاكه نحو  3500 صوت ثابتين...بينما القوات اللبنانية تمتلك بنحو 2000 صوت ثابت...ومن  هنا بات  الكثيرون يشعرون  بأن  تحالف ميشال معوض وجبران باسيل  اثبت  وجوده على الساحة الزغرتاوي كتحالف قوي متين لا تشوبه  شائبة....
واليوم الانظار مشدودة نحو هذا التحالفات في زغرتا الزاوية والتي تدخل في  كمباريات ومبارزات  للوصول الى بعبدا ...

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree