-->

هل تدفع أميركا الحريري إلى موقف تبعد الحكومة عن حزب الله ؟

 

العرب اللندنية

يروّج بعض المعلومات في واشنطن، لـ"العرب"، عن عزم الإدارة الأميركية على حث رئيس الحكومة سعد الحريري على اتخاذ مواقف تبعد الحكومة اللبنانية عن حزب الله بهدف التفريق بين موقف الدولة اللبنانية والأنشطة التي يقوم بها حزب الله.

وتدرك واشنطن أن حزب الله سيكون جزءا من أي جهد عسكري أو أمني ستقوم به طهران لرد الضغوط الدبلوماسية والعسكرية المحتملة، وأن الإدارة الأميركية بدأت تتعامل مع لبنان وفق هذه الرؤية التي لا تتحمل رمادية في موقف بيروت.

ومن غير المرجح أن تنقلب مواقف الحريري بشكل سريع بشأن حالة حزب الله، إلا ما سيطلع عليه رئيس الوزراء اللبناني، لاسيما خطط واشنطن التي قد توسع مروحة العقوبات لتشمل شخصيات ومؤسسات لبنانية متواطئة أو متحالفة مع حزب الله ما سيعظم من الحوافز اللبنانية الداخلية للتأقلم مع الواقع الأميركي الدولي الأخير.

واعتبرت مصادر دبلوماسية عربية أن ما سيسمعه الحريري في واشنطن لا يعبر فقط عن نهج أميركي تصعيدي ضد لبنان في مسألة حزب الله بل يكشف عن تحول دولي تعبر عنه لندن ليتسع ليشمل دولا أوروبية أخرى.

وينتظر أن تدعو واشنطن الحريري وأركان حكومته إلى البناء على التحولات في الموقف الأميركي إزاء لبنان لتصحيح توجهات لبنان الرسمية، بما يعجّل تفعيل ثمار مؤتمر سيدر، ويقي لبنان حمى تداعيات التصعيد الدولي المحتمل ضد إيران وحزبه في لبنان.

وكانت سرت في الآونة الأخيرة تقارير من لندن تحدثت عن عزم الحكومة البريطانية تشديد تعاملاتها مع لبنان وفق قرارها في فبراير الماضي وضع حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري على قائمة الإرهاب.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree