-->

١٢ آب يوم الغضب بزغرتا...سيزار معوض

سيزار معوض

المرصد اونلاين

بعد كذا شهر على إقفال مطمر عدوى، وبعد نفاذ كل الحلول التي باءت بالفشل لأسباب بات  الجميع يعرفها، طفح كيل الزغرتاويين بعد أن تحولت مدينتهم إلى شبه مطمر للنفايات وانتشار الأوبئة والأمراض بشكل مخيف. أمام هذا الواقع، تداعى مجموعة من الشباب الزغرتاوي، رفضا للواقع المزري والمرير معلنين غدا يوم الغضب في زغرتا. وعليه فقد دعا الغاضبون إلى أوسع مشاركة في التظاهرة بشكل سلمي بعيدا عن السياسة وشعاراتها التي حيثما دخلت شرذمت ومزقت. وإلى الموعد غدا، التحضيرات تجري على قدم وساق معلنة ساعة الصفر للزخف البشري الزغرتاوي بعد أشهر ، فخلايا النحل بدأت بالعمل منذ ليل أول من أمس للنهوض بزغرتا وإطلاق صرخة موحدة  "لا للنفايات بزغرتا". 
فيما يلي البيان الذي نشره الغاضبون على صفحات التواصل الإجتماعي:
"اعتصام رفضا للنفايات في شوارع زغرتا
بما ان تراكم النفايات في شوارع اهدن وزغرتا المدينة والقضاء اصبح فاضحا ويشكل خطرا كبيرا على صحة عائلاتنا واولادنا،
وبما ان جميع الحلول والوساطات السياسية لم تعطي ثمارها في رفع الضرر عن اهالينا،
تداعى ناشطون زغرتاويون من مختلف الخلفيات الى اجتماع طارئ تقرر فيه التالي:
- ندعو الى تظاهرة نحشد فيها كل اطياف المجتمع الزغرتاوي للتعبير عن رفضهم لهذه المعاناة وتحديد مستديرة العقبة كمركز لهذه التظاهرة وذلك نهار الاثنين ١٢ آب ٢٠١٩ الساعة ١٢ ظهرا
- سيتم توحيد الشعارات وحصرها بالاضرار الصحية والاقتصادية والبيئية والسياحية بعيدا عن السياسة
- ندعو جميع قيادات زغرتا والقضاء ان يدعموا هذا التحرك لأنه بغير ذلك سيكون الضرر على الجميع دون استثناء
- ندعو القيادات الروحية والاكليروس الى المشاركة وتحفيذ الناس خلال قداس الاحد  على رفض هذه المعاناة والمشاركة في التظاهرة. فاذا كانت الرعية في خطر أين سيكون الراعي؟!
- الويل لأمة لا تجتمع الا وراء النعوش في الجنازات
- ان كرامتنا كشعب على المحك
- اذا لم ننتفض اليوم فالغد سيكون أسوأ
- شاركوا بكثافة فأنتم اصحاب الهمم البارحة واليوم وغدا
- كلنا يد واحدة من أجل زغرتا
#ايد زغرتاوية واحدة
#بدأ غضب الشعب"

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree