-->

باسيل استُبعد عن الإتّصالات.

رأت صحيفة "الجمهورية" أنّ اللافت في كل ما جرى لمعالجة أزمة "قبرشمون" أنّ أيّ اتصال لم يحصل مع رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل، حيث تمّ استبعاده، وتركّزت الاتصالات مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

ونقلت "الجمهورية" عن مصادر باسيل قولها ليل أمس: "مع ترحيبنا بكل مصارحة نؤكّد الآتي:
- وُضعت الأمور في نصابها: مصارحة ومصالحة بين رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط ورئيس "الحزب الديمقراطي اللبناني" النائب طلال أرسلان ولم ينجح أحد في تحويل النزاع الى نزاع طائفي في الجبل.
- نحن معنيون بأن يأخذ القضاء مساره ولا شروط عندنا من الاساس.

- سياسياً، معنيون بتأكيد الحق السياسي للجميع في حرّية التحرّك في اي منطقة لبنانية، ولن نقبل بأي استئثار او احتكار أو عزل لأي منطقة أو مكون. ونؤكّد حيثيتنا النيابية والشعبية في الشوف وعاليه".
المصدر: الجمهورية

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree