-->

الأسد: شو المانع من وصول باسيل الى سدة الرئاسة الاولى؟

النهار

علم ان لقاء جمع الرئيس السوري بشار الاسد وشخصية بارزة من حلفاء إيران في لبنان، طرحت هذه الشخصية، كما علمت “النهار”، على الاسد سؤالاً حول موقفه مما يتردد عن اتجاه الرئيس عون الى توريث صهره الوزير باسيل الرئاسة الاولى خلال ولايته الحالية التي تنتهي سنة 2022 ، فكان جواب الاسد:” شو المانع؟ الكل يمارس التوريث في لبنان”.

وفي قراءة الاوساط الوزارية لهذا التلاقي بين رئيس الجمهورية وبين “حزب الله” في الوقوف في وجه الزعيم الاشتراكي، ان محاصرة جنبلاط بملف أمني يحضّر لبنان لحصار سياسي في مرحلة مقبلة. كما ان رسالة التأييد الاولية من الاسد لوصول باسيل الى سدة الرئاسة الاولى، ستعيد دمشق أكثر فأكثر الى المسرح اللبناني بعد انحسار تأثير العاصمة السورية على لبنان. ان عودة النظام السوري هذه، في رأي الاوساط نفسها، ستكون متناغمة مع ما يخطط له المايسترو الايراني لهذا البلد.

بناء على هذه المعلومات المتصلة بموقف نصرالله وعون من حادثة قبر شمون وبموقف الاسد من عدم ممانعته في وصول باسيل الى سدة الرئاسة الاولى، يرى المراقبون ان ما يدور على سطح الوقائع الداخلية اليومية هو غير ما يتفاعل تحت سطح هذه الوقائع. ولذلك تصحّ كل التكهنات التي تربط لبنان بما يدور على مستوى المواجهة بين طهران وواشنطن، والتي ستتخذ أبعاداً لم يظهر منها، خصوصاً في لبنان، سوى النزر اليسير!

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree