-->

‏ ثلاثة ضد جنبلاط و الثمن الذي لا بد من أن يدفعه

الوزير ‎#النائب طلال ارسلان المتهاوي في بيئته لا يمكنه تحمّل مزيدٍ من الخسائر بعدما رفع السقف عالياً بشرط المجلس الأعلى
والنائب ‎#جبران_باسيل ومِن ورائه العهد غير قادرين على تحمّل مفاعيل الانتكاسة بعد الاندفاعة، ‏وحزب الله يعتبر أن خروج جنبلاط منتصراً من هذه المواجهة سيعطيه مساحة أوسع في الخيارات السياسية،
فحين يُعبِّد جنبلاط الطريق من جبل الدروز إلى جبل لبنان صوب الحاضنة العربية والهوية العربية،
وحين تُشرع الأبواب أمام نسج علاقات أوسع عربياً ودولياً في لحظة الحصار على الآخرين،‏ يصبح المطلوب محاصرته بغية تطويقه وجعله يدفع ثمناً سياسياً.
الحديث اليوم في الكواليس يدور حول الثمن الذي لا بد من أن يدفعه جنبلاط.

 

المرصد اونلاين

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree