-->

هذا ما سيفعله عون وبري والحريري...

الأنباء الكويتية


بعد مرور موازنة 2019 في اروقة مجلس النواب، تنصب كل الجهود لازالة العوائق من طريق عودة مجلس الوزراء الى قاعة الاجتماعات المقفلة، منذ حادثة قبرشمون التي اوقعت قتيلين من مناصري الحزب الديموقراطي اللبناني برئاسة النائب طلال ارسلان وانصار الحزب التقدمي الاشتراكي برئاسة وليد جنبلاط.

بعد اقرار الموازنة، تقدم فك تعليق اجتماعات الحكومة على كل الاستحقاقات، لقد حاول «وسيط الخير» المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم اختراق المواقف المتصلبة من قبل اطراف الصراع حول قضية احالة مقتل مرافقي وزير شؤون النازحين صالح الغريب الى المجلس العدلي، كما يُصر النائب ارسلان او الى المحكمة العسكرية، كما يرى جنبلاط وعلى اساس «العضّ» على الجرح بلا دماء، واطفاء الحريق المشتعل دون دخان، لكنه نجح في فتح بعض الثغرات دون الأبواب.

آخر المقترحات اجتماع ثلاثي للرؤساء ميشال عون ونبيه بري وسعد الحريري لمعالجة الموقف بما يُعيد تحريك العجلة الحكومية.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree