-->

لماذا فشل وزراء القوات اللبنانيّة في الحكومة ؟

 

يوم تشكيل الحكومة عرض على الحزب القوات اللبنانية 4 مقاعد وزارية لا قيمة فعالة لها. فاجتمع يومها حزب القوات برئاسة الدكتور سمير جعجع عند العاشرة والنصف صباحا لاتخاذ قرار بالمشاركة في الحكومة ام لا, ثم تم الاتفاق على المشاركة في الحكومة وهو حزب قوي شعبيا و خصوصا مسيحيا، وقد نال 15 مقعدا في الانتخابات النيابية، ويبدو انه سينال اكثر من 20 مقعدا في الانتخابات النيابية القادمة.

اذا، وافق حزب القوات على وزارات غير فعالة, فمثلا وزارة الشؤون الاجتماعية التي يترأسها الوزير ريشارد قيومجيان لا فعالية لها، وتأتي في الدرجة الثالثة في مراتب الوزارات، وقيومجيان يطلق مواقف ضد الفساد ولا احد يرد عليه ويأخذ مواقفه بعين الاعتبار.

اما وزيرة التنمية الادارية السيدة مي شدياق ورثت ادارة مهترئة لا يمكن اصلاحها من دون موازنة هامة ماليا، ومن دون تعاون مع مؤسسات دولية، الا ان هذا ليس متوافرا، ولا يبدو ان التنمية الادارية ستحصل في عهد الوزيرة شدياق رغم رغبتها في ذلك، لان مجلس الوزراء غير جاهز لقبول اقتراحات الوزيرة.

اما الوزير الذي يملك دماغا علميا قانونيا هو المحامي كميل ابو سليمان وهو غير قواتي , وقد اشتهر في المحاماة في اميركا بدرجة عالية جدا , لكن القانون الذي اصدره بوقف اجازات العمل للفلسطينيين والسوريين قد سقط، وهذه ثغرة كبيرة في عمل النائب الذي يمثل القوات اللبنانية . اشارة الى ان هناك 600 الف سوري من اصل مليون ونصف مليون نازح، وقد تم ضبط وظائف لـ 5300 نازحاً سورياً، ولكن هناك 600000 نازح لا يمكن ضبط وظائفهم لذا سقط قانون المحامي اللامع جدا كميل ابو سليمان صاحب الدماغ الاستراتيجي، حيث اجبروه على وقف خطته في الوزارة، ورضخ تحت الامر الواقع . واذا كان هناك من يرى العكس، فالواقع على الارض يؤكد ان مشروعه قد سقط، ويمكن للوزير سليمان الدفاع عن نفسه وهذا من حقه، ولكن العالمين بالامور يؤكدون ان وقف اجازات العمل قد سقط، وان الوزير ابو سليمان قد فشل نتيجة وقوف رئيس الحكومة سعد الحريري في وجهه في هذا المشروع، كما وقفت قوى وزارية ضد ملاحقة العمال السوريين.

اما نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني، فمشكلته انه لا يوجد في الدستور نص يشير الى هذا المنصب، حيث تم وضع عرف لهذا المنصب في زمن الرئيس اميل لحود لصالح الرئيس عصام فارس، لكن الرئيس الشهيد رفيق الحريري لم يترك للرئيس عصام فارس ان يعمل، واليوم سعد الحريري لا يكلف نائب رئيس الحكومة باي مهام وزارية او دراسة ملفات مهمة.

اذا، كان على القوات اللبنانية عدم السقوط في الاغراء والقبول بمقاعد وزارية غير فعالة للاشتراك في الحكومة، فهذا سينعكس شعبيا على الحزب ليس من حيث عدد مؤيديه لان مؤيديه يزدادون، ولكن هذا سيؤثر على هيبة الدكتور سمير جعجع وعلى هيبةحزب القوات الذي اغرته 4 مقاعد لا قيمة لها للاشتراك في الحكومة.

هذا الجو هو من مجلس الوزراء والوزراء والمديرين العامين والمتابعين للامانة العامة لمجلس الوزراء، حيث يعتبرون ان خطأ القوات اللبنانية هو السقوط في الاغراء السطحي والقبول بـ4 مقاعد وزارية غير فعالة.

تواصلوا معنا عبر

We use cookies to improve our website. Cookies used for the essential operation of this site have already been set. For more information visit our Cookie policy. I accept cookies from this site. Agree