أبرز الأخبار

هل يحدث فوزه انقلاباً حقيقياً في إيران؟

رئيس معتدل وإصلاحي انتقد مراراً أداء حكام إيران

Almarsadonline

 

فاز المرشح مسعود بزشكيان بالجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الإيرانية، وأعلنت وزارة الداخلية أن نسبة المشاركة وصلت إلى 49.8%.

وكانت قد احتدمت المنافسة بين المشرع غير ذائع الصيت، مسعود بازشكيان، وهو المعتدل الوحيد بين أربعة مرشحين، وسعيد جليلي العضو السابق في الحرس الثوري الإيراني.

ويعتبر المرشح الإصلاحي المعتدل نسبيا النائب مسعود بازشكيان من المرشحين الأوفر حظا، خصوصا بعدما نال دعم القوى المعتدلة والإصلاحية الرئيسية.

وأشاد به الرئيس الإصلاحي السابق محمد خاتمي، مشيرا إلى أنه “صادق، عادل ومهتم”، داعيا إلى التصويت له، الأمر الذي دعا إليه أيضا الرئيس المعتدل حسن روحاني.

يدين بازشكيان بالولاء للمؤسسة الدينية الحاكمة، لكنه يدعو إلى تخفيف حدة العلاقات المتوترة مع الغرب والإصلاح الاقتصادي والتحرر الاجتماعي والتعددية السياسية.

يبلغ بازشكيان 69 عاما، وهو الأكبر سنا من بين جميع المرشحين ومعروف بصراحته. وكان قد انتقد افتقار السلطات للشفافية في قضية مهسا أميني، الشابة التي أثارت وفاتها أثناء توقيفها على خلفية عدم التزامها القواعد الصارمة للباس في الجمهورية الإسلامية، حركة احتجاجات واسعة في أواخر العام 2022.

وقال بازشكيان في تصريحات مؤخرا إنه “منذ 40 عاما، نعمل على السيطرة على وضع الحجاب، لكننا زدنا الوضع سوءا”.

يُمثل الطبيب الجراح ذو الأصول الأذرية والمولود في 29 أيلول 1954، مدينة تبريز في البرلمان.

شغل منصب وزير الصحة في عهد الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي بين آب 2001 وأب 2005. واستُبعد من السباق الرئاسي في العام 2021. ويشغل مقعدا في البرلمان منذ عام 2008.

يدعو بازشكيان لإقامة “علاقات بناءة” مع واشنطن والعواصم الأوروبية من أجل “إخراج إيران من عزلتها”.

وكان بازشكيان قد قاد حملته الانتخابية في الأيام الأخيرة برفقة محمد جواد ظريف الذي سعى إلى تقارب إيران مع الدول الغربية خلال السنوات الثمانية التي قضاها على رأس وزارة الخارجية.

تعتمد فرص بازشكيان على جذب ملايين الناخبين المحبطين الذين لم يشاركوا في الانتخابات منذ عام 2020.

وشغل بازشكيان، وهو طبيب، منصب وزير الصحة خلال ولاية الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي من عام 2001 إلى عام 2005.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى