أخبار دوليةأخبار محلية

الاسد يدعو المعارضين للعودة الى سوريا

تمنينا على الرئيس بشار الأسد دعوة المعارضين الذين لم تتلوث أيديهم بالدماء أو بالوحول، والذين لم يتبعثروا كما أكياس القمامة على باب هذا البلاط أو ذاك، للعودة الى بلادهم. بين هؤلاء مثقفون، وأكاديميون، وفنانون، ورجال أعمال، وصناعيون. أخطأوا في الرؤية، دون أن يدروا من، وما، وراء تلك الشعارات البراقة التي رفعت آنذاك حول الديموقراطية، والعدالة، والحرية.

ما حدث بعد ذلك أظهر الغاية من السيناريوات السوداء التي تم اعدادها لازالة الدولة السورية. التفكيك، أو الاحتواء، أو التدمير الاستراتيجي، والتاريخي، فيما كان هناك من يسعى لاقامة الكوندومينيوم التركي ـ الاسرائيلي لحكم سورية، ودائماً تحت المظلة الأميركية.

الاجابة وردتني في اليوم نفسه. أبواب دمشق مفتوحة أمام كل من يرغب في العودة، دون المرور على غرف التحقيق، أو على أي تكشيرة تقشعر لها الأبدان، كما درجت على الترويج لذلك بعض وسائل الاعلام المبرمجة على توقيت واشنطن، أو على توقيت أورشليم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى