منوّعات

ابنة الـ 6 سنوات توفيت جراء تعرضها لضرب وتعذيب وحشي.. ومُفاجأة بشأن هوية الفاعل

في حادثة مروعة، أكد المركز الطبي بمدينة طبرق شرق ليبيا، أمس الأربعاء، وفاة طفلة تبلغ من العمر 6 سنوات، إثر تعرضها لضرب مبرح وتعذيب وحشي، في حادثة أثارت ردود فعل واسعة وغضبا بين الليبيين، خاصة أن تفاصيلها لا تزال غامضة ومرتكبها مجهولا، بينما اتجهت الشكوك نحو زوجة الأب.

فقد كشف تقرير الطب الشرعي أن الطفلة وتدعى أسيل طارق المبروك، تعرّضت للضرب المبرح بأداة صلبة في أجزاء متفرقة من جسدها، حيث وثّق لوجود كسور وكدمات وآثار كي بأداة معدنية ساخنة.

كما أن الفحص أظهر تعرضها لاختناق أدى إلى نقص في كميات الأكسجين بجسدها وإصابتها بصدمة عصبية أودت بحياتها.

التحقيق مع العائلة

وفتحت الجهات الأمنية المحلية تحقيقا لإماطة اللثام عن ملابسات الجريمة، حيث استدعت والد والدة الطفلة وأشقاءها، إضافة إلى زوجة أبيها، واستمعت إلى أقوالهم دون التحفظ على أي منهم، ما أثار غضب الأم وعائلتها.

في حين استنكر ناشطون هذه الجريمة، وبات وسم “مقتل اسيل طارق” الأكثر تداولاً على مواقع التواصل، مطالبين السلطات المختصة بالإسراع باعتقال الجاني وتنفيذ حكم الإعدام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى