أخبار محلية

“غياب وزير معني عن جولة المطار” … من هو ؟

خطفت الجولة الديبلوماسية الاعلامية الى مطار رفيق الحريري الدولي الانظار امس، حيث تصدرت عناوين نشرات الأخبار، الا ان ما كان لافتاً هو غياب ممثلي عدد من الدول المعنية والمؤثرة، إضافة الى وزيري الداخلية والدفاع، المعنيين بأمن المطار بسكل مباشر.

أقوى برنامج تحقيقا للأرباح في الإمارات. انضم الآن الاشتراكات محدودةأخبار العرب
فقط إذا وُلدت بين عامي 1956 و1996، يمكنك الاستمتاع بفرصة استثمار رائعةcpx
كان واضحاً، من خلال مراقبة وسائل الإعلام، ان هناك العديد من التصريحات المعارضة والمنددة بما سرب عن وجود اسلحة تابعة لـ “حزب الله” في المطار ومعظم هذه التصريحات كانت لحلفاء الحزب والمقربين منه في السياسة.
وبحسب مصادر مطلعة فإنه، وبالرغم من مواقف بعض الشخصيات الاساسية غير المتحالفة بالكامل مع الحزب مثل النائب السابق وليد جنبلاط، الا الغالبية العظمى ممن ادلوا بتصريحات هم حلفاء الحزب، ولم تكن تصريحاتهم عفوية.

وترى المصادر انه بدلت جهود حثيثة للقيام بحشد سياسي واعلامي في مواجهة الفريق المعارض للحزب والذي سعى الى الاستفادة اعلاميا واستراتيجيا من قضية المطار وما حكي عنه، لذلك فإن ما حدث امس من خلال كثافة التصريحات يشبه الى حد بعيد ما كان يحصل ايام الانقسام التقليدي بين “قوى الثامن من اذار” وقوى الرابع عشر من آذار”، عندما كان الحزب يحشد حلفاءه في “هجوم” اعلامي كثيف للتصويب والتركيز على حدث معين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى