أبرز الأخبار

حزب الله يخزن صواريخ ومتفجرات في مطار بيروت … واتحاد النقل الجوي يرد

كشفت مصادر داخل مطار بيروت الرئيسي لصحيفة “ديلي تليغراف” البريطانية، اليوم الأحد، أن “حزب الله يخزن كميات هائلة من الأسلحة والصواريخ والمتفجرات الإيرانية في المطار”.

وفقا لمصادر الصحيفة، يتضمن المخزون صواريخ “فلق” المدفعية غير الموجهة، وصواريخ “فاتح-110” قصيرة المدى، وصواريخ باليستية متنقلة على الطرق، وصواريخ “M-600” بمدى يتراوح بين 150 إلى 200 ميل.

بالإضافة إلى ذلك، يتم تخزين صواريخ “AT-14 كورنيت” الموجهة بالليزر المضادة للدبابات، وكميات هائلة من صواريخ “بركان” قصيرة المدى، والمتفجرات من نوع “RDX”، وهي مسحوق أبيض سام يُعرف أيضًا باسم “سايكلونايت” أو “هيكساجون”.

وأثارت هذه المعلومات المخاوف من أن مطار رفيق الحريري، الذي يقع على بعد أربعة أميال فقط من وسط المدينة، قد يصبح هدفا عسكريا رئيسيا.

وقال أحد العاملين في المطار، الذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته: “هذا أمر بالغ الخطورة. الصناديق الكبيرة الغامضة التي تصل عبر رحلات مباشرة من إيران تشير إلى تدهور الوضع. عندما بدأت هذه الصناديق بالوصول إلى المطار، شعرنا بالخوف لأننا كنا نعلم أن هناك شيئًا غريبًا يحدث”.

وحذر العامل من أن أي هجوم على المطار أو انفجار هناك قد يتسبب في أضرار جسيمة، مقارنة بالانفجار الذي دمر ميناء بيروت وألحق أضرارًا كبيرة بمركز المدينة في عام 2020.

وأضاف، “سيتم عزل بيروت عن العالم، ناهيك عن عدد الضحايا والأضرار”، وقال إن “الأمر مجرد مسألة وقت قبل أن يحدث كارثة في المطار أيضًا”.

وواجه حزب الله اتهامات سابقة باستخدام المطار المدني لتخزين الأسلحة، ولكن المصادر تدعي أن هذه العمليات تصاعدت منذ بداية الصراع في تشرين الاول.

وفي تشرين الثاني، وصلت “صناديق كبيرة بشكل غير معتاد” على رحلة مباشرة من إيران. وقال أحد العاملين: “هذا لا يحدث كثيرًا، لكنه حدث بالضبط عندما كان الجميع في لبنان يتحدثون عن إمكانية اندلاع حرب”.

وقال عامل آخر في المطار: “لسنوات، كنت أشاهد حزب الله يعمل في مطار بيروت، لكن عندما يفعلون ذلك أثناء الحرب، يتحول المطار إلى هدف. إذا استمروا في جلب هذه المواد التي لا يسمح لي بفحصها، فأعتقد حقًا أنني سأموت من الانفجار أو من قصف إسرائيل لهذه المواد. ليس الأمر متعلقًا بنا فقط، بل بالأشخاص العاديين، المسافرين، والناس الذين يذهبون في إجازات. إذا تم قصف المطار، فإن لبنان سينتهي”.

وقال مصدر أمني في الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) لصحيفة “ديلي تليغراف”: “كنا على علم بهذا لسنوات، لكننا غير قادرين على فعل أي شيء دون اتخاذ إجراءات قانونية دولية. نحن مقيدون اليدين في فعل ما نرغب فيه حقا، وهو إغلاق المطار وإزالة جميع الأسلحة والمتفجرات”.

اتحاد النقل الجوي يرد على تقرير “التلغراف”

صدر عن اتحاد النقل الجوي، اليوم الأحد، بيان جاء فيه: “طالعتنا صحيفة “التلغراف” بخبرية وجود أسلحة وصواريخ في مطار بيروت من دون تقديم أي دليل أو برهان بل مجرد أضاليل وأكاذيب”.

واضاف البيان، “نحمّل هذه الوسيلة الإعلامية ومن ينقل عنها ويروج أضاليلها كامل المسؤولية عن سلامتنا نحن العاملين في مطار بيروت بكامل منشئآته”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى