أبرز الأخبار

هؤلاء يحضرون “حركة تصحيحيّة” في وجه باسيل … ما علاقة ابراهيم كنعان بالموضوع ؟

الكلمة أونلاين

محلل سياسي

يتهيّب رئيس التيار الوطني الحرّ، النائب جبران باسيل، إبلاغ النائب آلان عون، قرار فصله من تكتّل لبنان القويّ، لأنّ ذلك سيؤدي إلى إنفجار قنبلة في وجهه، من خلال استقالة كلّ من رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان ورئيس لجنة الشباب والرياضة النائب سيمون أبي رميا.

وبعد اتخاذ هذا القرار، سيُشكل هؤلاء مع نائب رئيس مجلس النوّاب الياس بوصعب تكتلاً ذو بعدين.

الأوّل، عدا عن الخسارة التي ستُصيب باسيل ووتتمثّل في فقدان منصب مهمّ للتيار في المجلس النيابي، سيتقلّص عدد نوّاب التكتّل من 16 إلى 12 نائباً.

الثاني، هذا التكتل الرباعي سيكون حركة سياسيّة مقابلة لباسيل.

كما أنّ هؤلاء سيستمرّون في حراكهم مع نوّاب وقيادات سابقة، انفصلت عن التيار أو تمّ فصلهم بهدف تشكيل حركة تصحيحيّة، على غرار النائبين السابقين ماريو عون وشامل روكز، نعيم عون، المحامي أنطوان نصرالله، ورمزي كنج.

وتُشير مصادر متابعة إلى أنّ هناك اتصالات جارية بين هؤلاء لإطلاق هذا التحرّك بعد القرار الذي سيتخذه باسيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى