أخبار محلية

وجود “غير مرئي” لحزب الله قرب الحدود مع سوريا.. ومنع عناصره من استخدام “الخلوي” داخل سوريا

كتبت” الشرق الاوسط”: يخيم الحذر الشديد على تنقل عناصر ««حزب الله» بين مقرات الحزب على الحدود السورية – اللبنانية، بعد سلسلة الاستهدافات الإسرائيلية لنشاط الحزب داخل الأراضي السورية.

وذكرت مصادر محلية في ريف حمص الغربي، أن تعليمات صدرت من الحزب لعناصره بعدم تشغيل الجوالات أثناء تنقلهم في السيارات، واقتصار استخدامها على «فترات قصيرة للضرورة القصوى».
كما وجهت التعليمات بعدم النوم في المقرات، ومن يبات في السيارات أو في أماكن إقامة مؤقتة، طلب منه أن يبدلها دوماً.
وافاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد أفاد في تقرير، بأنه عقب الاستهدافات الإسرائيلية المتكررة التي طالت كثيراً من المواقع والأهداف التابعة لـ ««حزب الله» اللبناني، لا تزال منطقة الحدود السورية – اللبنانية، تشهد غياباً لـ ««حزب الله»، وأصبح وجوده غير منظور في الوقت الراهن عند الحدود، سواءً في القصير شرق حمص (التي باتت منطقة خاضعة بالكامل للحزب، منذ أن سيطر عليها في مستهل دخوله الحرب السورية)، أو في القلمون بريف دمشق الغربي المحاذي للحدود اللبنانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى