أبرز الأخبار

مصادر بهاء الحريري تكشف تفاصيل زيارته المقبلة الى لبنان

الكلمة اونلاين

مالك دغمان

بجدول أعمال مزدحم ومشاريع جديدة يعود بهاء رفيق الحريري إلى لبنان نهاية الشهر الحالي أو نهاية شهر تموز المقبل.

لقاءات عدّة سيجريها في كافة المناطق اللبنانية، ويتم التحضير على قدم وساق لعلها ستكون الابرز وهي التي يُحضر لها في فندق فينيسيا، سيعمد فريق عمل بهاء الحريري على توزيع الدعوات على الفاعليات مرفقة بنموذج لتعبئته لائحة تتضمن أسماء الفعاليات وأعضاء الوفود الذيين يرغبون في اللقاء مع بهاء لتحديد المواعيد والوقت المُخصّص لكل وفد، من أجل أن تكون الاجتماعات منظمة ومنتجة.

ولكن هل يعود بهاء الحريري وفق نهج السياسي والخدماتي لوالده الشهيد رفيق الحريري؟ هذا السؤال الأكثر شيوعا وتباحثا في الأروقة “البيروتية والسياسية على كافة المستويات “.

مصادر مقربة من بهاء الحريري وضعت النِّقَاط على الحروف، بكشفها لـ “الكلمة أونلاين” عن فحوى الزيارات التي سيقوم بها الحريري وقالت: “الزيارات ستشمل المناطق “السنية” بالتحديد وعلى مستوى كل لبنان بهدف لم الشمل، مع التركيز على نقطة؛ أن بهاء الحريري لم ولن يفرق بين المناطق والأهالي تماما كالرئيس الشهيد رفيق الحريري وهو يسير على نهج والده دائمًا ولن يحيد عن دربه”.

كُثُرت التأويلات حول عودة بهاء الحريري إلى الساحة السياسية بعد خسارته انتخابات 2022 لا سيما في منطقة بيروت الشريان النابض للطائفة السنية ولآل الحريري. أما في الصالونات السياسية والبيروتية يتحدث المجتمعون عن أسباب عدّة لم تمكِّن بهاء الحريري من حجز مقاعد في مجلس النواب منها المقاطعة السنية في العاصمة بيروت بعد عزوف شقيقه الرئيس سعد الحريري عن العمل السياسي.

وردا على سؤال حول جمع النواب السنة أكدت المصادر أن، “بهاء الحريري لن يلتقي أي شخصيات سياسية، فاللقاءات محصورة بالشخصيات والفاعليات الشعبية والمناطقية ،فالطائفة السنية عانت ما عانته من ظلم وحرمان وغياب الإنماء، فكانت اخر المشاريع على يد الرئيس الشهيد رفيق الحريري من 19 سنة”.

خارج السرب علقت مصادر المستقبل لموقعنا بجملة واحدة، “لا يعنينا الموضوع”، أما مصادر بهاء الحريري فشدّدت على أن، “الظفر ما بيطلع من اللحم”، والشيخ بهاء الحريري لن يأخذ مكان أخيه الرئيس سعد الحريري”، ولكن على المستوى السياسي الأخوين متعارضين في السياسة وبهاء غير مقتنع بسياسية سعد التي أوصلت البلد إلى ما عليه الآن”.

في جوهر الزيارة تعلن المصادر المقربة من بهاء الحريري أنه، “بعد الانتهاء من الزيارات ومعرفة حاجات المناطق سيطلق بهاء مجموعة من النشاطات والإعلانات حول الخِدْمَات الإنمائية، الاجتماعية، الطبية والإنسانية في كل المناطق دون تمييز مع التركيز على البقاع وعكاز في الشق التعليمي وفي ظل غياب الجامعة اللبنانية عنهما”.

تبقى الأنظار متجهة نحو ما سيحمله بهاء الحريري إلى اللبنانيين بشكل عام والطائفة السنية بشكل خاص، ويقول مرجع سياسي كبير لـ “الكلمة أونلاين” تعليقًا على عودة الحريري: “الساحة للجميع وآل الحريري يبقون آل الحريري وشعبيتهم “محفوظة” في كل المنطق اللبنانية وطريق الجديدي على وجه التحديد، والأهم من الدخول في شخصنة الزيارة وقسم العرب لـ “عربين” هو التركيز على المشروع الإنمائي والسياسي المتكامل الذي يخدم اللبنانيين وأهالي بيروت” وهذا الكلام يتقاطع ومصادر بهاء الحريري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى