أبرز الأخبار

“حزب الله” يسيطر على منطقة إسرائيليّة.. إعترافاتٌ تكشف لاول مرة!

لم يمرّ يوم من الأيام الثلاثة الأخيرة دون سماع دوي صفارات الإنذار أو أصوات الانفجارات في منطقتي عكا ونهاريا، شمالي الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما قد يشير إلى تحوّل ما في الحرب في جنوب لبنان الدائرة بين حزب الله اللبناني والجيش الإسرائيلي واتساع رقعتها، أو على أقل تقدير تسارع وتيرتها وتنوع أهدافها أكثر.

فعلى الرغم من أن هذه المناطق استُهدفت في السابق بصواريخ ومسيّرات أطلقت من الأراضي اللبنانية، لكن الأمر كان نادراً وليس بوتيرة متسارعة كهذه، فيما انتشرت أيضاً الحرائق في اليومين الأخيرين على نطاق واسع في الجولان السوري المحتل ومناطق في الجليل، والتهمت مساحات واسعة.

وتزامن كل ذلك مع مواصلة الجيش الإسرائيلي وسلاحه الجوي على وجه الخصوص قصفه العنيف مواقع عدة في لبنان. لكن بالتركيز على منطقتي عكا ونهاريا، تتضح بعض الفروق مقارنة بنحو ثمانية أشهر مضت من الحرب في جنوب
لبنان، فقد شهدت المدينتان هدوءاً كبيراً على مر الفترة الماضية مقارنة بمستوطنات إسرائيلية ومناطق أخرى في الجليل.

وفي الأشهر الخمسة الأخيرة، ما بين تشرين الثاني ونيسان الماضي، لم تشهد نهاريا صفارات إنذار، بحسب معطيات إسرائيلية، أما في عكا، فلم تُسمع صفارات الإنذار منذ نهاية كانون الأول وحتى نهاية نيسان، لكن هذا الحال تغيّر في الأيام الأخيرة. ويسكن في نهاريا نحو 66 ألف شخص، هرعوا في الأيام الأخيرة أكثر من مرة إلى الملاجئ، وثلاث مرات يوم أمس وحده، في أعقاب سلسلة من صفارات الإنذار، قبل أن يعلن الجيش الإسرائيلي في ساعات المساء عن سقوط مُسيّرة في المدينة، لأول مرة منذ بداية الحرب الحالية.

واعترف الجيش الإسرائيلي بعدة محاولات فاشلة لاعتراض المُسيّرة، كما اعترف بأن الحرائق في نهاريا اندلعت على أثر سقوط المُسيّرة وليس جراء شظايا الصواريخ الاعتراضية.
وليس بعيداً في مدينة عكا التي تضم نحو 52 ألف مواطن والتي تقع جنوبي نهاريا، سُمعت يوم أمس أيضاً صفارات الإنذار ثلاث مرات، كما تم اعتراض مسيّرات في سماء المدينة. ويعني هذا عملياً دخول المدينتين لمدى إطلاق النار من قبل حزب الله على نحو أوسع من السابق.

كما أطلق الحزب، يوم أمس، صواريخ باتجاه مستوطنة كتسرين، في الجولان المحتل، ما أدى إلى اشتعال الحرائق هناك أيضاً. وعملت فرق الإطفاء لساعات طويلة أمس مستعينة بطائرات للسيطرة على النيران، وهو ما قد يشير إلى حجم رقعتها وسرعة انتشارها.

كذلك، طاولت ألسنة اللهب مستوطنة كريان شمونة ومحيطها أيضاً، وهي واحدة من أكثر المستوطنات تضرراً منذ بداية الحرب.

ويجمع بين هذه المناطق الثلاث أن سكانها لا يزالون فيها ولم يخلوها على غرار ما حدث في العديد من المستوطنات والبلدات القريبة من الحدود مع لبنان. وبلغة الأرقام، أشار معهد علما، الذي يُعنى بالتحديات الأمنية في المنطقة الشمالية، إلى ارتفاع ملموس بهجمات “حزب الله” على عدة مناطق في الشمال.

وبحسب معطيات المعهد، فإن شهر أيار الماضي شهد أكبر عدد من الهجمات ضد أهداف إسرائيلية مع 325 هجوماً، وبمعدل عشر هجمات يومياً، مقارنة بشهر إبريل الذي سبقه، مع 238 هجوماً بمعدل 7.8 هجمات في اليوم.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية، اليوم الاثنين، عن الجيش الإسرائيلي الإسرائيلي ادعاءه بأن هذه المعطيات غير معروفة له، وأن شهر كانون الأول الماضي شهد أكبر عدد من إطلاق الصواريخ والمسيّرات نحو أهداف إسرائيلية من قبل حزب الله.

وبحسب المعطيات التي نشرتها الصحيفة نقلاً عن معهد علما، فإن شهر أيار شهد ارتفاعاً ملموساً باستخدام حزب الله الصواريخ المضادة للدروع والمسيّرات، من 50 عملية إطلاق صواريخ مضادة للدروع خلال شهر نيسان، إلى 95 في أيار، ومن 42 عملية اختراق مسيّرات في نيسان إلى 85 حالة في أيار.

وتتسع دائرة الأهداف التي يهاجمها الجيش الإسرائيلي ويردّ

حزب الله عليها، في ظل فشل مساعي التسوية حتى الآن، وتمسك حزب الله بربط الهدوء على جبهة جنوب لبنان بالهدوء في غزة.

تدريبات متواصلة وتوتر داخلي متصاعد

ويستمرّ إسرائيلياً التخبط بشأن توسيع الحرب مع حزب الله أم لا، فيما تتواصل تدريبات الجيش الإسرائيلي لحرب في لبنان، كانت آخرها أمس الأحد، حيث أجرت عدة وحدات في الجيش الإسرائيلي تدريبات في الآونة الأخيرة على القتال في لبنان.
وتعتقد أوساط واسعة في الجيش أن مبادرة إسرائيلية عسكرية ضد حزب الله من شأنها تغيير الوضع، ولكن المستوى السياسي لم يتخذ قراره بعد.

ويزيد هذا الحال التوتر بين المسؤولين الإسرائيليين أنفسهم، خاصة مع ازدياد كثافة إطلاق النيران من جهة الأراضي اللبنانية. وفي السياق، أفاد موقع واينت الإسرائيلي، أمس، بوقوع مشادات كلامية حادّة بين قائد المنطقة الشمالية في الجيش الإسرائيلي الجنرال أوري غوردين ورئيس بلدية كريات شمونة أفيحاي شتيرن، وذلك خلال استعراض غوردين لما سماها إنجازات الجيش الإسرائيلي في جنوب لبنان. وإثر ذلك، غادر شتيرن الجلسة غاضباً.

ويطالب رؤساء المستوطنات والسلطات المحلية في المنطقة الشمالية بحلول جذرية للوضع، خاصة أن عشرات آلاف النازحين الإسرائيليين لا يزالون خارج منازلهم ومناطقهم منذ بداية الحرب الحالية.

فقدان السيطرة
وفي صحيفة هآرتس، كتب المحلل العسكري عاموس هرئيل، اليوم، أن عدم التقدّم في قطاع غزة ينعكس على الحدود الشمالية، في منطقة تقترب إسرائيل من فقدان السيطرة فيها.
ويرى الكاتب أن حزب الله يتكبّد خسائر فادحة، ويقوم رداً على ذلك بشن هجمات على البلدات الشمالية الإسرائيلية، ويعمّق هذه الهجمات داخل المناطق الإسرائيلية، كما أن الضغط الجماهيري على الحكومة من أجل القيام بعملية عسكرية واسعة ضد حزب الله في تصاعد، محذراً من أن حرباً على الجبهة اللبنانية ستكون لها إسقاطات خطيرة.

ويضيف أن الولايات المتحدة تعوّل على وقف لإطلاق النار في قطاع غزة، كنقطة انطلاق لاتصالات مكثّفة تؤدي أيضاً إلى وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحزب الله في لبنان، لكن رقعة النار تتسع حالياً في الشمال.

وتسببت هجمات حزب الله حتى اليوم بأضرار كبيرة في مواقع عسكرية إسرائيلية وكذلك في مستوطنات على طول الحدود مع لبنان، بسبب إطلاق الصواريخ والطائرات والمسيرات.

ويرى الكاتب أن هذا يؤثر على الوعي الإسرائيلي أيضاً، حيث يرى الكثير من الإسرائيليين أن الدولة تخلّت عن الحدود الشمالية وتركتها لحزب الله.

ولم يعد الأمر يقتصر على إخلاء نحو 60 ألفاً من سكان تلك المناطق برأيه، ولكن المنظمة اللبنانية تواصل إطلاق النار، حيث سُمعت في الأيام الأخيرة على نحو ثابت صفارات إنذار في منطقة

عكا، والجليل الأعلى، والجليل الغربي، وهضبة الجولان، وحتى الآن “لا يبدو أن شيئاً مما يفعله الجيش الإسرائيلي قادر على ردع حزب الله”.

ويلفت المحلل العسكري في “هآرتس” إلى أن جزءاً من إطلاق الصواريخ الثقيلة من قبل حزب الله يكون رداً على قيام الجيش الإسرائيلي بقتل مواطنين في جنوب لبنان، فيما يحاول الطرفان، برأيه، على وجه عام، عدم المس بالمواطنين وتركيز النيران على استهداف القوات العسكرية، لكن هذا الأمر لا ينجح دائماً، كما أن هذا الوضع لن يستمر في حال نشوب حرب شاملة، وسيكون الدمار أكبر بكثير برأيه.

في غضون ذلك، يزداد الضغط الإعلامي والجماهيري على الحكومة لفعل شيء. والتقى عدة مسؤولين إسرائيليين سكان المستوطنات الشمالية في الآونة الأخيرة، من بينهم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث وعد بخطة لدعم الشمال، كما ذكر في لقاء مع رؤساء السلطات المحلية في حينه أن هناك خطة إسرائيلية بشأن حزب الله ولكنه لا يستطيع الإفصاح عنها.

وعلى الرغم من هذه الضغوطات، يواجه الجيش الإسرائيلي بدوره ضغطاً كبيراً على القوات النظامية وقوات الاحتياط، وسط حديث مستمر عن استنزاف هذه القوات بسبب استمرار أطول حرب تخوضها إسرائيل منذ إقامتها على الأراضي الفلسطينية المحتلة. وتدرك إسرائيل أيضاً أن حرباً أوسع ضد حزب الله لن تكون نزهة، وستعمّق أزمتها العسكرية والاقتصادية، فضلاً عن الدمار الواسع المتوقّع، والذي سيضاف إلى الدمار الهائل أصلاً في المستوطنات القريبة من الحدود مع لبنان، والتي تكبّدت خسائر فادحة حتى اليوم. كما تتخوف دولة الاحتلال من أن حرباً أوسع ستطاول حتماً منطقتي حيفا الكبرى وتل أبيب الكبرى أيضاً.

في سياق متصل، أعلن الجيش الإسرائيلي، أمس، عن استكمال تدريب لمقر القيادات العسكرية في الشمال، والذي فحص مدى جهوزية جنوده لحرب أوسع على جبهة لبنان. (العربي الجديد)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى