أخبار محلية

إنزعاج كبير من باسيل..”لسنا ملزمين بمواقفه”

من الواضح أن رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل مصر على الذهاب بعيدا في تمايزه عن “حزب الله”، لكن اللافت هو الحدة التي يتعامل بها اعلاميا مع حليفه السابق في لحظة خوضه للمعركة العسكرية.
وبحسب مصادر مطلعة فإن هناك انزعاجا كبيرا داخل “حزب الله” وقيادته من اداء باسيل “غير المسبوق”، خصوصا ان الرجل كان حليفا لحارة حريك وتحديدا في القضايا الاستراتيجية، لذا فإن خطابه الحالي مضر جدا للمقاومة وليس للحزب كقوة سياسية داخلية.

وتشير المصادر “الى ان هناك جناحا قويا جدا داخل الحزب يفضل الانفصال الكامل عن “التيار” لكن الجناح الاكثر نفوذا لا يزال يرى انه من الممكن احتواء باسيل، ويجب تفهم خطابه الاعلامي الذي يفيده على المستوى الشعبي”.

في المقابل، بدا من الواضح “ان قرارات باسيل الداخلية والتي ستؤدي الى فصل بعض النواب من “التيار” باتت مسألة وقت لا اكثر، وان بعض الحسابات السياسية هي التي تؤخرها، بحسب مصادر معنية.
أضافت” ان خوف باسيل من طريقة تعامل “حزب الله” مع بعض النواب المفصولين من “التيار” وتحديدا في فترة الانتخابات بات مصدر القلق الاساسي لدى باسيل، ولا يوجد تصور واضح لماذا يمكن ان يحصل”.
وتقول المصادر ان “حزب الله” ليس ملزما بعداوات باسيل، بل قد يجد ان المصلحة الانتخابية والسياسية تقضي بالتحالف مع بعض مع فصلوا من “التيار”، او بالتحالف بالكامل مع “ميرنا الشالوحي”، وعليه فإن كل الخيارات مطروحة، خصوصا ان مرحلة الالتزام بكل معارك “التيار” انتهت مع تراجع الرئيس ميشال عون عن تصدر المشهد السياسي العوني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى