أبرز الأخبار

غادة عون تتمرّد مجدداً وترفض استجوابها أمام المجلس الأعلى للتأديب

 

موقع هنا لبنان

للمرّة الخامسة على التوالي ترفض المدعية العامة في جبل لبنان القاضية غادة عون، خضوعها للاستجواب أمام المجلس الأعلى للتأديب الذي يرأسه رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود، وهو ما استدعى تأجيل جلسة استجوابها التي كانت مقررة اليوم إلى العاشر من حزيران المقبل.

وحضرت القاضية عون قبل ظهر اليوم إلى قصر العدل في بيروت، ومثلت أمام المجلس الأعلى للتأديب، وأبلغت الهيئة أنها تقدّمت بدعوى ردّ جديدة ضدّ رئيس المجلس القاضي سهيل عبّود، كما أبلغت الهيئة أنها تقدّمت بمراجعة أمام مجلس شورى الدولة، طلبت فيها “إبطال قرار مجلس القضاء الأعلى الذي رفض طلبها بقبول دعوى ردّ القاضي عبّود، واعتبر نفسه أنه ليس المرجع الصالح للبتّ بهذا الطلب”.

وقال مصدر قضائي لـ “هنا لبنان”، أن القاضية عون “مستمرّة بالانقلاب على المبادئ القانونية من خلال رفضها المثول أمام المجلس الأعلى للتأديب، خصوصاً أنها نفسها التي تقدّمت أمامه بالطعن بقرار المجلس التأديبي للقضاة الذي قضى بفصلها من السلك القضائي، وهي تعطّل الآن عمداً كل الإجراءات التي طلبت اعتمادها”. وشدد على أن القاضي عون “تمارس تمرداً جديداً على المرجعيات القضائية وتضرب بعرض الحائط كلّ القوانين التي ترعى الانتظام في عمل المؤسسة القضائية”. وأشار المصدر القضائي إلى أن “الأسلوب الذي تعتمده هذه القاضية يفضي إلى هدف واحد، هو المماطلة وتعطيل محاكمتها أمام المجلس الأعلى للتأديب إلى أن يحين موعد إحالتها على التقاعد بعد تسعة أشهر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى