أبرز الأخبار

“السيطرة تتراجع”.. أين تتموضع “حماس” عسكرياً في لبنان؟

التطورات الميدانية التي تشهدها جبهة جنوب لبنان بعد تصعيد”حزب الله”ضرباته الصاروخية والتكتيكية، تجعلُ من كتائب “القسام” – الجناح العسكري لحركة “حماس”، والفصائل الأخرى معها، أمام مشهدية جديدة عنوانها “إختيار نوع الضربة المؤثرة في ظلّ عمليات نوعية يؤديها حزب الله”.

الأمرُ هذا يُفسره أحد الباحثين المعنيين بمتابعة شؤون “حزب الله” والذي يقول لـ”لبنان24″ إنّ مبدأ الضربات في جنوب لبنان اختلف تماماً مع تقدم المعركة، مشيراً إلى أن التكتيكات التي يعتمدها الحزب خلال شنّ هجماته ضدّ المواقع الإسرائيلية يجعل الأطراف الأخرى في موقعٍ “ضعيف عسكرياً”، أو بالأحرى “غير القادر على إسداء ضربات مماثلة”.

إنطلاقاً من هذه النظرية، يوضح المصدر أنّ ضربات “حزب الله” في الوقت الراهن، بالتقنيات التي يعتمدها، تحمل وجهين أساسيين: الأول وهو أن الحزب بات يفرض معادلات مواجهة جديدة تغيرت وتبدلت قياساً مع شروط المعركة والتصعيد الإسرائيلي، فيما الأمر الثاني يتصلُ بنقطة مهمة جداً وهي أن تلك العمليات تساهم إلى حد ما في التغطية على أي خطوة قد يُقدم عليها فصيل آخر، لأنه سيجدُ نفسه غير مؤثرٍ، إن كان من الناحية العسكرية أو الإستراتيجية.

56-Year-Old Woman With Baby Face. Here’s What She Does Before Bed
BRILLIANCE

الأمر الثاني المذكور هو الذي يطغى بشدة على مشهديّة المعركة، ويقول المصدر إن “حزب الله” قد يستفيد من هذا الأمر لبسط السيطرة الكاملة على ميدان الجنوب، ويضيف: “على سبيل المثال، فإن حزب الله بات الآن يشنّ غارات جوية بواسطة طائرة مسيرة، والدليل على ذلك هو ما شاهدناه من خلال قصف موقع إسرائيلي في المطلة قبل أيام، إذ أطلقت الطائرة صواريخ روسية S5 باتجاه هدف إسرائيلي قبل أن تفجر نفسها. أمام هذا الحدث، ماذا ستفعل كتائب القسام أو غيرها من الفصائل الأخرى؟ هل من عمليات أخرى ستكون بذات التأثير والقدرات؟”.

وتابع: “في الأصل، إن أرادت حماس تنفيذ أي عملية من لبنان، فإن سقف الإستهدافات التي ستؤديها سيتمثل بقصف موقع إسرائيلي قريب، فالأسلحة الصاروخية الموجودة بحوزتها لا تسمحُ لها بأكثر من ذلك كما أنهُ لا سلاح ثقيلا بحوزتها أو طائرات مُسيرة كتلك التي يمتلكها حزب الله”.

إستنزاف

ما يجري الآن على صعيد فصائل “حماس” والجماعة الإسلامية وغيرها هو أنّ هناك مساعٍ لإيجاد خُططٍ محورية تساهم في التحضير لهجماتٍ مؤثرة ويكون لها صدى أقله على الجانب الإسرائيلي. ضُمنياً، هذا الأمر قد لا يكونُ سهلاً، ويقول مصدرٌ قياديّ فلسطينيّ لـ”لبنان24″ إن “إغتيال إسرائيل للمسؤول البارز في حركة حماس صالح العاروري، أدى إلى الكثير من التبدلات داخل أروقة الحركة في لبنان، كما ساهم في تشتيت قوى عديدة في صفوفها”، وأضاف: “كان العاروري مُشرفاً على خُطط مركزية لكتائب القسام في لبنان، علماً أن بعض القادة الميدانيين التابعين لحماس في لبنان يتمتعون بخبرة عسكرية كبيرة لكن البحث عن التأثير هو الطاغي بشكل أكبر”.

 

ما يُسلط الضوء على “حماس” في لبنان خلال الوقت الراهن، هو الإستهدافات الإسرائيلية التي تطالُ قادتها وآخرهم كان شرحبيل السيد في البقاع. المسألة هذه، بحسب مصدر معني بالشؤون العسكرية، هي التي تعطي “حماس” الزخم الأكبر لمواصلة نشاطها إنتقاماً مما يقوم به العدو، لكن المسألة تتعلق بـ”الإستنزاف” الذي تواجهه الحركة بسبب تصفية “عقول مؤثرة” داخلها، مثل السيد وهادي مصطفى الذي قتل بغارة إستهدفت سيارته قبل أكثر من شهر في مدينة صور.

المشهدية هذه ككل قد تقودُ “حماس” وحلفاءها من الفصائل الأخرى إلى ضبط عملياتها وتراجعها أكثر فأكثر وصولاً إلى “الهدوء النسبي” إلى أن تحين الفرصة للعودة مُجدداً. على هذا المبدأ تعمل الحركة الآن، بحسب ما يقول المصدر، خصوصاً أن الضربات التي تسعى لتنفيذها يجب أن تكون مُوجعة بالنسبة للإسرائيليين انتقاماً لرفح في غزة، والتي تشهدُ معارك ضارية بين “حماس” والجيش الإسرائيليّ.

في حصيلة الكلام، فإنّ ما يتبين من مسار المعارك الحالية هو أنّ نطاق تحركات الجماعات العديدة على صعيد جبهة جنوب لبنان مثل “حماس” و “الجماعة الإسلامية”، بات يتراجع تدريجياً.. فهل سيتحول هذا الأمر إلى “إنكفاء تام”؟ الأيام المقبلة كفيلة بكشف ما سيجري…

 

محمد الجنون

لبنان 24

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى