أخبار محلية

الاتفاق بين الحزب وإسرائيل أصبح شبه منجز

نقلت أوساط مطّلعة على الجوّ الدّولي المرافق لعمل الموفد الأميركي آموس هوكستين، أنّ الاتفاق بين الحزب وإسرائيل ليس مستحيلاً. بل أصبح شبه منجز بحسب الأوساط الدبلوماسية المتابعة للملفّ اللبناني. ونقل الوفد اللبناني الذي التقى هوكستين خلال الزيارة الأخيرة في واشنطن إشارات تلقّفها من الأخير تتحدّث عن عدم استحالة إتمام الاتّفاق. ومنها:

– أوّلاً: الاتفاق على انسحاب قوات الحزب من 12 إلى 15 كيلومتراً شمال الحدود. على أن يسمّى ذلك “إعادة تموضع” لا انسحاباً. أو الوصول إلى حلّ وسط في الانقسام اللبناني الكبير. لذلك زار السفير الفرنسي معراب مساء السبت للبحث معه عن الحد الأقصى الذي يمكن أن يلاقي فيه الطرف الآخر.

– ثانياً: أن يُنشر فوراً 2,500 جندي من الجيش اللبناني في هذه المساحة الجغرافية، ويتعزّز وجود اليونيفيل.

– ثالثاً: استكمال انتشار الجيش اللبناني طوال العام ليصل إلى حدود 10 آلاف جندي. وذلك بعد الإقرار السياسي بدعم الجيش وانتشاره جنوباً بناء على المساعي الأوروبية التي سبق أن بدأت بتمويله.

– رابعاً: الاتّفاق على مسار تفاوضي لتحديد النقاط العالقة وتثبيت الحدود بين لبنان وإسرائيل.

– خامساً: عدم تنفيذ القرار 1559 المنضوي تحت القرار 1701 والذي ينصّ على تسليم كلّ سلاح خارج إطار الدولة، مقابل إسقاط تعهّد إسرئيل بعدم القيام بالطلعات الجوّية. وبذلك يبقى الحزب تحت الأرض وتبقى إسرائيل فوقها. لكن وفق حدود مرسّمة واتفاق دولي كالاتفاق على الحدود البحريّة.

الحزب لا يريد الحرب

في الخطوط العريضة يبدو أنّ ما سمعه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون واضح لجهة الاستعداد لإنجاز الاتفاق وفق الحلول الدبلوماسية.

اساس ميديا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى