أخبار دوليةأخبار محلية

جرائم ارتكبها ابراهيم رييسي وكشفت عنها إحدى أكبر المعارضات للنظام الايراني .. لعنة الأمهات لاحقت سفاح مجزرة 1988

علقت الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي، اليوم الاثنين، على حادثة وفاة الرئيسى الايراني امس أثناء تحطم طائرته المروحية. وكتبت على شبكة اكس أن هذه ضربة استراتيجية من عيار ثقيل لا يمكن تعويضها يتلقاها خامنئي.

وفي إشارة إلى الجرائم التي ارتكبها إبراهيم رئيسي في مذبحة عام 1988 التي أعدم فيها النظام أكثر من 30000 سجين سياسي، أكثر من 90 في المائة منهم من مجاهدي خلق، على يد نفس الجلاد، قالت رجوي:
“لعنة الأمهات والمطالبين بمقاضاة المتورطين في سفك دماء الشهداء والقتلى الذين بقوا على مواقفهم ثابتين ولعنة الله والشعب والتاريخ تلاحق سفاح مجزرة 1988.
وأضافت رجوي أن موت إبراهيم رئيسي هو ضربة استراتيجية من عيار ثقيل لا يمكن تعويضها لخامنئي ومجمل نظام الإعدامات والمجازر مع ما يترتب على ذلك من تبعات وأزمات في ظل الاستبداد الديني الذي يحرك المنتفضين.
اذ نحيي أرواح 30000 مجاهد ومناضل راحوا شهداء في مجزرة 1988 و لن ينساه الشعب الإيراني أبدا ، ستستمر مقاضاة المتورطين في سفك دماء الشهداء حتى الإطاحة بهم.
إن مصير جميع أولئك الذين أعدموا ويعدمون أبناء إيران يبقى عبرة.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى