أخبار محلية

“جيش” غادة عون!

حديث المدافعين عن القاضية غادة عون وتاريخها “النظيف” قائلين: “انظروا إلى سيارتها التي تقودها ومنزلها وحساباتها في المصارف وقارنوا رصيدها المالي والعقاري مع بعض كبار القضاة ثمّ علّموا عليها”.

تحوّلت عون، بتوصيف مؤيّديها، إلى “أيقونة” قضائية بسبب معاركها المفتوحة على خطّ مكافحة الفساد وملاحقة أصحاب المصارف وحاكم مصرف لبنان السابق ودعم قضية المودعين وتحديد المسؤوليات في ملفّ التدقيق الجنائي واستعادة الأموال المحوّلة إلى الخارج، إضافة إلى مواجهتها لرئيس الحكومة بملفّ القروض الماليّة المدعومة.

هؤلاء لا يرون في قرار محاصرتها “سوى محاولة لإقفال الأبواب أمام المحاسبة. فكيف يمكن ملاحقة عون لاحتمال ارتكابها أخطاء قانونية في معرض ملاحقتها لكبار الفاسدين، فيما يسكت القضاء والحكومات منذ دهر على ارتكابات الطبقة الحاكمة السياسية والمالية بما يتجاوز بكثير تقصّد عون أحياناً تجاوز بعض الاعتبارات القانونية من أجل هدف أسمى بكثير”.

عون التي تُحال إلى التقاعد في 1 آذار من العام المقبل تجد “جيشاً” يقف خلفها في كلّ معاركها، مُخطئة كانت أم على حقّ، فيما بدأ التداول منذ الآن ضمن داعميها لاحتمال أن تلعب دوراً سياسياً بعد خروجها من السلك القضائي، سواء طردت أم لم تطرد.

ملاك عقيل – اساس ميديا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى