أخبار محلية

هدفٌ بارز قد يقصفه “حزب الله” خلال أي حرب.. تقريرٌ يحدّد مكانه!

قال تقريرٌ جديد لموقع “غلوبز” الإسرائيلي إن منصات الغاز الإسرائيلية في البحر الأبيض المُتوسط ستكون “هدفاً متوقعاً لحزب الله”.

 

وذكر التقرير إنه خلال حرب تمّوز عام 2006، نجح “حزب الله” بضرب “أحاي حانيت” بصاروخ مضاد للسفن، في حادثة أودت بحياة 4 جنود إسرائيليين.

وأشار “غلوبز” إلى أنه حينما أراد “حزب الله استعراض قوته أثناء المفاوضات بشأن الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل في العام 2022، أطلق مُسيّراتٍ فوق حقل كاريش للغاز، لكنّ جرى اعتراض المسيّرات بصواريخ من طراز باراك وهي أيضاً مُعدّة لمواجهة صواريخ ياخونت الروسية المتطوّرة والتي باتت في متناول حزب الله”.

 

ويضيف: “تُشكّل منصّات الغاز الفرق الجوهري بين مهمة الدفاع عنها في العام 2006 وبين الوضع في هذه الأيام، فإسرائيل أصبحت اليوم مُستقلّة في مجال الغاز الطبيعي وهي تُصدّر عبر الأنابيب إلى الأردن ومصر وهذا الأمر يجعلها هدفاً متوقعاً لحزب الله، وذلك مع الأخذ في الحسبان القرار الفوري الذي اتخذته وزارة الطاقة والبنى التحتية بإيقاف عمل منصّة تمار الإسرائيلية للغاز في السابع من تشرين الأول 2023 لأشهر متعددة، ومن غير المستبعد أنّ قراراتٍ مُشابهة ستتخذ مع اندلاع حرب شاملة في الشمال”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى