أبرز الأخبار

هدف من زيارة قائد الجيش إلى قطر… هل لها علاقة للإستحقاق الرئاسي ؟

على خطوط موازية تنشط الدول الإقليمية والخارجية على خط معالجة الوضع السياسي اللبناني لا سيما في الموضوع الرئاسي، بحيث لا يقتصر الأمر على حراك اللجنة الخماسية عبر سفرائها في بيروت بل بزيارات عديدة يقوم بها المرشحون إلى هذه الدول.

وقد وجّهت دولة قطر دعوات إلى شخصيات سياسية وأمنية لزيارتها، وكانت أبرزها إلى قائد الجيش العماد جوزاف عون، فهل تأتي هذه الزيارة في سياق السباق الرئاسي أم لها طابع آخر يتعلق بالمؤسسة العسكرية؟

يرى الصحافي والمحلّل السياسي إبراهيم ريحان في حديث إلى “ليبانون ديبايت” في زيارة قائد الجيش جوزاف عون إلى قطر بأنها “إطار طبيعي لا تحمل أكثر من حجمها، لا سيما أنه ليس خافياً على أحد أن دولة قطر تدعم الجيش، كما ليس خافياً أنها تفضّل العماد عون على غيره من المرشحين الرئاسيين لكن ذلك لا يعني أنها تتبنى اسمه”.

لذلك يعتبر أن “زيارة العماد عون لقطر تأتي في الإطار الطبيعي لدعم الجيش ولا تحمل بعداً رئاسياً”.

ويستند ريحان في رأيه هذا إلى “معلومات عن دعوة قطر لقيادات لبنانية أخرى ولا يقتصر الأمر على رئيس حزب القوات اللبنانية أو رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي السابق وليد جنبلاط، بل أسماء أخرى مطروحة للرئاسة وتمت دعوتهم لزيارة قطر”.

إذّا، زيارة العماد جوزاف عون لقطر هي بصفته قائداً للجيش في موضوع دعم المؤسسة العسكرية وليس بصفته مرشح للرئاسة، وهذا ما يظهر جلياً وفق ريحان في تأكيد الخماسية الدولية وقطر جزء منها، على أنها لا تخوض في أسماء المرشحين، مما ينفي بالتالي الصبغة الرئاسية عن الزيارة”.

ومن المؤكد أنه “في إطار عمل المؤسسة العسكرية، فإنّ الزيارة لن تهمل موضوع الحدود لأنه في موضوع الحل المقبل سيكون للجيش دور هام جداً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى