أبرز الأخبار

الحصار يشتدّ على ابراهيم كنعان …الى التحقيق

السؤال المطروح هو هل الدور المقبل سيكون على نائب المتن إبراهيم كنعان تحديداً، وباقي الأخصام تباعاً.

بما يتعلق بالنائب إبراهيم كنعان فالمسألة معقدة. فقد أبلغ نائب المتن زملاءه أن “جبران يقوم بمحاصرتي في المتن”. وشكا من أن باسيل يعمل منذ أكثر من سنة، وعلى مراحل، على ترقية أكثر من مسؤول محسوب عليه في الحزب. وعمل على تسليمهم مناصب أو مهام أرفع لإبعادهم عنه. فمؤخراً عيّن باسيل زوجة القيادي هـ. ك. مسؤولة عن مكتبه، وسبق وعين القيادي و. ش. أمين صندوق لجنة الانتشار، والقيادي ع. ل. متابعاً لمنطقتي بيروت والمتن الشمالي، ومسؤول الماكينة الانتخابية لكنعان القيادي ج. ب. مسؤولاً عن المغتربين، والقيادي ف. ح. مسؤولاً عن المهن الحرة.
وتكشف المصادر أنه بعد فصل نائب رئيس المجلس النيابي الياس بو صعب، حاول كنعان التوسط لحل النزاع ورأب الصدع. وكان على تواصل مع نائبة باسيل للشؤون السياسية مارتين كتيلي، للتشاور معها لحل الخلافات، لا سيما أنه تربطه علاقة جيدة بها. لكنه تبلغ منها أن ثمة شكوى بحقه هو أيضاً. ما يعني أن الأمر فيه إمكانية توجيه رسالة له للمثول أماكم التحقيق. ففهم أن الموضوع كبير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى