أبرز الأخبار

رشوة” المليار.. تحايل لإبقاء النازحين السوريين

أحدثت زيارة الوفد الأوروبي إلى لبنان وعلى رأسه رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلاين خيبة أمل كبيرة لدى عدد كبير من اللبنانيين خصوصاً بعد تخصيص مليار دولار بغية “إسكاتهم” لتحمل عبء النازحين السوريين أكثر فأكثر. لكن هذا الأمر نفاه رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي في حديثه أمس كاشفاً عن أنّ هناك “انقساماً” في الموقف الأوروبي من عودة النازحين السوريين في لبنان الى بلدهم.

في السياق، تقول مصادر واسعة الاطلاع لـ”نداء الوطن” إنه “توازياً مع الضغط اللبناني، تحركت المساعي الدولية والأوروبية بعدما تبيّن أنّ الوضع في لبنان لم يعد يحتمل. لذا بدأت عملية رصد ميزانيات مضخمة ما أوحى أنّ هناك محاولة لإغراء اللبنانيين”.

وأضافت: “كل التركيز هو على أنّ هذه الأموال سترصد لأمرين: إما لترحيل النازحين من لبنان، أو من أجل عودتهم الى سوريا. إنّ رصد الأموال من أجل بقائهم في لبنان هي رشوة مرفوضة. ولا يمكن أن تمر، بل ممنوع أن تمر، وإلا فان هناك عملية تحايل نتيجة الضغط الكبير فتدخلوا”.

خلصت الى القول: “بالتأكيد صار هناك تفهم خارجي بأن الواقع السياسي في لبنان يتجه الى الانفجار إذا لم تحل هذه المسألة”.

وأتت زيارة المسؤولة الأوروبية برفقة الرئيس القبرصي نيكوس خريستودوليديس الى بيروت، في وقت أعادت نيقوسيا في الفترة الأخيرة قوارب مهاجرين انطلقت بصورة غير نظامية من لبنان، وعلى وقع تكرار بيروت مطالبة المجتمع الدولي بإعادة النازحين السوريين الى بلدهم، بعد توقف المعارك في محافظات سورية عدة.

أما في الشق الاقتصادي، فأكدت مصادر متابعة نتائج مشاركة لبنان في اجتماعات صندوق النقد والبنك الدولي التي عقدت في واشنطن بين 15 و21 نيسان الماضي “أنّ الوفد اللبناني لم يكن متجانساً في شرح موقف لبنان وحاجاته، وبدا كل واحد كأنّه يغنّي على ليلاه أو يسوّق سرديّة خاصة به. علماً أنّ رئيس الوفد الذي اجتمع مع صندوق النقد والبنك الدولي هو نائب رئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور سعادة الشامي المعتمَد محاوراً رسمياً لصندوق النقد”.

 

قالت المصادر في حديث عبر “نداء الوطن”: “هناك من أراد تسويق نفسه وشرح ما يقوم به طالباً اعترافاً بإنجازاته، وهناك من طلب من صندوق النقد مرونة إضافية لاعتقاده أنّ الاتفاق المبدئي الموقع في نيسان 2022 لا قبول له في لبنان، لهذا السبب يتأخر تنفيذ بنوده”.

أوضحت في المصادر تعليقاً على ذلك “أنّ هناك في صندوق النقد من يعتقد جازماً أنّ الاتفاق مع لبنان هو من أكثر الاتفاقات المماثلة مرونة في العالم”.

أمنياً، كشف إعلان قوى الأمن الداخلي في لبنان عن توقيف عصابة تعرف بـ”تيكتوكرز”، مجموعة من الناشطين على تطبيق “تيك توك”، تستدرج الأطفال لاغتصابهم. وتوظف بعض الشبكات الإجرامية وسائل التواصل الاجتماعي في أنشطتها، للإيقاع بأشخاص لبنانيين في جرائم متنوعة.

كما قالت “قوى الأمن الداخلي” في بيان الأربعاء، إنها أوقفت 6 أشخاص ضمن عصابة ترتكب اعتداءات جنسية بحق أطفال، ومن بين الموقوفين ثلاثة قُصَّر من ذائعي الصّيت على تطبيق “تيك توك”، وهم من جنسيّات لبنانيّة، وسورية، وتركيّة.

هذا وتواصل الأجهزة الأمنية اللبنانية تحقيقاتها مع رأس وأفراد عصابة “التيك توك” التي أوقعت عشرات الأطفال ضحايا عمليات اغتصاب وتعاطي مخدرات وترويجها. وقال مصدر قضائي لـ”الشرق الأوسط” إن التحقيقات الأولية “بيّنت أن هذه الظاهرة ليست حديثة العهد، وتعود لأشهر طويلة، إلا أن عوامل معينة سمحت بكشفها قبل شهر وفضح المتورطين فيها”.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى