أخبار محلية

هل قبل فرنجية بشرط جبران باسيل للاجتماع معه؟

سربت أوساط عونية رواية عن قبول سليمان فرنجية بشرط جبران باسيل للاجتماع معه. وفي السيناريو أنّ فرنجية يطلب موعداً من الرئيس ميشال عون في الرابية لتهنئته بالسلامة. وأثناء وجوده في الرابية يصل باسيل فجأة ويتولى عندها الرئيس عون ترتيب مصالحة الرجلين بإشرافه وضمانته، ويتم الاتصال بالسيد حسن نصرالله ليزفّ عون إليه خبر مصالحة باسيل مع فرنجية وسيتم الاتفاق بينهما. ويشير السيناريو إلى أنّه بعد هذا الاجتماع يلتقي باسيل وفرنجية عند نصرالله في الضاحية. وتنفي أوساط شمالية قريبة من بنشعي هذه الرواية وتقول أنّه إذا كان باسيل يريد الاجتماع مع البيك فعنوانه معروف ودارته مفتوحة ولا لزوم لوساطات، لقد سبق واجتمعا في الماضي.
وتقول أوساط مراقبة أنّ هذه الرواية تتناقض مع معلومات عن نتائج اجتماع باسيل مع نصرالله في الضاحية عندما رفض دعم فرنجية والاجتماع معه للاتفاق على مرشح ثالث رافضاً أيّ عرض آخر.
بالمقابل لم تستبعد أوساط سياسية تدعي قربها من باسيل أن يفاجئ الأخير الوسط السياسي بزياة معراب للاجتماع مع سمير جعجع والاتفاق معه على مرشح ثالث، رغم نفي القوات نفياً قاطعاً لهذه الرواية. كل هذه “روايات عونية” تقول مصادر مطلعة.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى