أخبار محلية

هل عاد ابراهيم صقر الى القوات ؟

أعربت مصادر موثوقة عن يقينها بأن إطلالة السيد ابراهيم الصقر عبر شاشة “الجديد” لم تعكس واقعه الحزبي المعلن منذ تعليق عضويته في حزب “القوات اللبنانية” بعد ملاحقته قضائياً في قضية تخزين المحروقات وما تفرّع عنها والنتيجة التي أفضت إلى وقف الملاحقة من دون أن يصدر عن القوات أو عن الصقر ما يفيد بعكس ذلك علماً بأن المعلومات تؤكد أن تعليق العضوية ما زال ساري المفعول. وتابعت الأوساط نفسها بأن محاولة ابراهيم الصقر تجاوز هذا الواقع من خلال وضع راية القوات خلفه في المشهدية وغيرها من الإشارات ما هو إلا محاولة للإيحاء بعودة نشاطه في صفوف الحزب، إلا أن استخدامه لتعابير غير مألوفة في خطاب المسؤولين القواتيين أدّى إلى نتيجة عكسية رغم أنه أعلن بأن مواقفه شخصية ومرتبطة بالظلم الذي تعرّض له بحسب قوله، وبالتالي فالقوات لا تتحمّل مسؤولية التصرفات والآراء الفردية ما لم تكن منسقّة مع المعنيين في الحزب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى