أخبار محلية

هذا هو “المرشّح الجدّي الوحيد” الذي يتواصل مع حلفائه

يكثف رئيس “تيار المردة” سليمان فرنجية تواصله مع حلفائه السياسيين في اطار مساعيه الرئاسية مع اقتراب موعد انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون .

وبحسب مصادر مطلعة فإن فرنجية يتواصل مع غاليية القوى السياسية المقربة منه وعلى رأسهم “حزب الله”، اذ حصل تواصل في الايام الماضية بين رئيس تيار المردة واحد قياديي الحزب.

وترى المصادر ان الحزب لم يعلن بعد موقفه النهائي من الاستحقاق الرئاسي لكن تواصله مع فرنجية يأخذ منحى تصاعديا، ما يوحي بتنسيق كبير بين الطرفين يهدف الى خوض معركة مشتركة.
وفي هذا السياق يقول مرجع سياسي بارز “ان فرنجية بدا في اطلالته الاعلامية الاخيرة المرشح الرسمي والجدّي الوحيد، وإن كان “حزب الله” لم يعلن دعمه هذا الترشيح بعد”.
وقال: ” في هذه الإطلالة بدا فرنجية واقعيا وفي الوقت ذاته واثقًا من خياراته وتحالفاته، حين تحدّث عن تفاؤله بأن حظوظه أفضل من حظوظ غيره، وأفضل من حظوظه في المرّة السابقة. وكان لافتًا عندما كرّر أكثر من مرّة أنه ليس مرشحًا لسلطة بل لهدف، وأنه لا يستجدي الرئاسة، وكذلك أنه سيترك هذه الرئاسة، في حال إنتخابه، إذا لم يستطع أن يحقّق ما يتطّلع إليه وما يريح البلد”.
ولفت المرجع ” الى ان فرنجية أقرّ بأنه لا يستطيع وحده أن يحقّق أي إنجاز، مبديًا إستعداده لمخاطبة الجميع من دون إستثناء، حتى الذين لم ينتخبوه”.
واعتبر المرجع” أن مواقف فرنجية الواضحة والصريحة أراحت خصومه قبل حلفائه، الذين يعترفون بأنهم يواجهون “خصمًا شريفًا”، وهذا ما سبق أن أعلنه رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل على أثر اللقاء بينهما إلى مائدة إفطار بدعوة من نصرالله”.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى