أخبار محلية

هذا ما قاله الحزب لحليفة فرنجية

على الرغم من الكلام الدائم عن توجّه حزب الله بعد تصعيده الرئاسي هذا إلى خفض السقوف عبر القول لحليفه سليمان فرنجية إنّه “ما عاد باليد حيلة”، غير أنّ الواقع حتى الساعة يشير إلى تمسّك الحزب بحليفيه جبران باسيل وسليمان فرنجية مرشّحين وحيدين للرئاسة.

ولمّا كان باسيل لا يملك أيّ حظّ باختراق داخلي للاصطفاف النيابي، كما قال له نصرالله في لقائهما الأخير، فإنّ الحزب متمسّك بفرنجية مرشّحاً أوحد للرئاسة، ولا يزال أبرز من يعارضه قاطعاً عليه الطريق هو باسيل نفسه.

غير أنّ ما يجدر التوقّف عنده جدّيّاً هو العبارة الأخيرة التي قالها الأمين العام للحزب في خطابه بعد ظهر الجمعة: “إذا بدنا نستخرج غاز من مياهنا الجنوبية، وإذا بدنا لبنان يكون عصيّاً على الفوضى والحرب الأهلية مننتخب هيك رئيس”.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى