أخبار محلية

مُفاجأة قد تهزّ أوساط مطلوبين في البقاع.. معلومات تكشف الكثير

اتّجهت الأنظار اليوم الثلاثاء إلى بلدة دار الواسعة البقاعية،التي شهِدت على عملية أمنيّة موسّعة للجيش بحثاً عن تُجار مخدرات ومطلوبين.

ما جرى في المنطقة كان هدفه الأساسي توقيف مطلوبين مشتبه بهم في خطف الطفلين غالب ومهند عروب، إلا أن هذا الأمر لم يتحقق. في المقابل، تمكّنت الوحدات العسكرية من إتلافِ كميات من “الماريجوانا” كانت مزروعة داخل خيم بلاستيكيّة في المنطقة، وقد تم العثور عليها خلال المداهمات التي حصلت.

فعلياً، فإن حادثة خطف الطفلين عروب كانت حصلت قبل نحو شهرٍ تقريباً، وقد طالب الخاطفون حينها عائلة عروب بدفع مبلغ 350 ألف دولار للإفراج عنهما. وعلى مدى فترة، نفذت العائلة اعتصاماتٍ عديدة طالبت فيها الأجهزة الأمنية بالإفراج عن الطفلين، علماً أنه من اللحظات الأولى للخطف، كثفت القوى الأمنية تحرياتها لكشفِ المتورطين، وقد تبيّن أنها تعرفت على هويتهم ليجري اتخاذ قرار مُداهمتهم اليوم.

بحسب معلومات “لبنان24″، فإنّ الأجهزة الأمنية طلبت من ذوي المخطوفين طلب صورٍ لهما، لتجري بعد ذلك عمليات دهمٍ في دار الواسعة تخللها اشتباكٌ مسلح مع بعض المطلوبين هناك أثناء فرارهم باتجاه بلدة اليمونة وجرود المنطقة الحرجية.

وخلال تلك العملية التي حصلت اليوم، أتلفت الوحدات العسكرية كميات المخدرات المزروعة، وهو الأمر الذي أثار حفيظة مطلوبين آخرين بسبب الخسائر التي تكبّدوها.

في هذا الإطار، تكشف معلومات “لبنان24” نقلاً عن مصادر في دار الواسعة أن خلافات نشبت بين مطلوبين من آل جعفر بسبب ما يجري، موضحة أنّ “هناك استياء من الخاطفين باعتبارِ أن المداهمات التي حصلت بسببهم أدت إلى خسارة مادية باهظة تفوق ملايين الدولارات من خلال إتلاف كميات المخدرات المزروعة”.

وأشارت المصادر إلى أنّ “المطلوبين تكبدوا خسائر أخرى أيضاً من خلال مصادرة الجيش، اليوم، لمعدات مستخدمة بتصنيع المخدرات وذلك بسبب مطلوبين نفذوا عملية خطف من أجل مبلغ يساوي 350 ألف دولار أميركي، بينما خسائر المخدرات بالملايين”.

وعلم “لبنان24” أن عدداً من المطلوبين في البقاع تبادلوا تسجيلات صوتية في ما بينهم توعدوا فيها بمعاقبة الخاطفين قبل حصول ذلك من قبل الأجهزة الأمنية، وقد يكون ذلك من خلال الكشف عن مكانهم عبر طرق ووسائل عديدة.

وهنا يُطرح السؤال: هل ينجح المطلوبون بالضغط لتحرير المخطوفين قبل الأجهزة الأمنية؟ الإجابة على السؤال قد تظهر رهن الساعات القليلة المقبلة، وإن حصل هذا الأمر، فإن المفاجأة ستكون كبيرة في أوساط الخاطفين والمطلوبين، إذ أنها ستكشف عن “انشقاق كبير” عنوانه “الماديات”.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى