أخبار محلية

لهذا السبب…أسهم فرنجية ترتفع

إستفاد “حزب الله” من “رمزية” عدد الـ 63 التي حصلت عليها “الورقة البيضاء” في الدورة الأولى من الإنتخابات الرئاسية ليقنع حليفه رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل بالسير برئيس تيار “المردة” الوزير سليمان فرنجية كمرشح وحيد لـ”محور الممانعة”، مقابل إستمرار الفريق الآخر بترشيح النائب ميشال معوض.
وتفيد المعلومات أن الإتصالات الثنائية تتكثف بين “التيار” و”الحزب” لتقريب وجهات النظر حيال مسألة تبني فرنجية، خصوصًا بعدما لمس من يتوّلى مهمة القيام بهذه الإتصالات أن الأمور لم تعد “مسكرّة” مع باسيل كما كانت من قبل، كما أن رئيس “المردة” يتعامل بالكثير من الإيجابية والإنفتاح مع بعض هواجس باسيل، خصوصا أن الأمر لا يتعلق بموضوع تكبيل الرئيس المفترض بموضوع التعيينات واشتراط الحصول على حصص وازنة فيها، وهي أمور فهم باسيل أن فرنجية لا يمكن أن يقبل بها.

ويُقال أن البحث بين “التيار” و”الحزب” يتناول بالتفصيل مرحلة ما بعد إنتهاء ولاية الرئيس ميشال عون، وما يمكن أن يُقدَّم له من ضمانات حول وضعية “التيار الوطني الحر” في العهد الجديد، خصوصًا أن باسيل يرغب، كما فُهم، بالتفاهم على مظلة رئاسية تحميه من “الشماتة” بعد الخروج من السلطة، مع إدراكه أن خصومه كثر وينتظرون هذه اللحظة.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى