أخبار محلية

للمرة الأولى.. زعيم سياسي مسيحي في بكركي

انشغلت بكركي في بداية الأسبوع الأخير من هذه السنة، بحركة لافتة ومن نوع آخر.

وفي التفاصيل، استقبل البطريرك مار بشارة بطرس الراعي وفدًا عراقيًا من حركة “بابليون” برئاسة الأمين العام ريان الكلداني ومشاركة نواب كتلته ووزيرة الهجرة والمهجرين في الحكومة العراقية، إيفان فائق جابرو، ووكيل الوزارة كريم النوري.

الزيارة التي أتت تحت عنوان “بقاء المسيحيين في الشرق” شكّلت علامة فارقة بعدما اختارت الراعي كمحطة أولى لها. كما لا يُمكن الاستهانة بمعانيها أيضًا، خاصة أن جهة عراقية لها وزنها، اختارت زيارة بكركي وإخراجها من عزلتها.

ووفقًا لمراقبين، فإنّ هذه الزيارة تاريخية ولم تشهد بكركي لها أي مثيل. خاصة أنها المرّة الأولى التي يستقبل فيها سيد الصرح زعيمًا مسيحيًا عراقيًا.

وتأتي بعدما اعتاد العراق على مساندة لبنان ومساهمته في إخراج البلد من أزماته السياسية وتلك المرتبطة بالكهرباء والنفط. وحتى تخفيف المخاطر الأمنية بعد دحر بلاد الرافدين لداعش.

وتجدر الإشارة إلى أنّ حركة “بابليون” وُلدت من منطلق ضرورة محاربة التنظيم الإرهابي داعش، وتحديدًا في سهل نينوى. حيث حررّت الحركة المناطق المسيحية حاملة “الصليب”.

قبل أن تتمكن من الدخول إلى البرلمان العراقي لمرتين، حيث حجزت مقاعد كلّ النواب المسيحيين في الانتخابات الأخيرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى