بأقلامهم

كابي ايوب / فليحكمنا الفراغ افضل من رئيس تابع

بقلم الكاتب والمحلل السياسي غابي ايوب

اللعب بالاستحقاق الرئاسي لن يأخذ البلد إلى الفراغ فحسب، وإنما إلى المجهول الذي قد يترتب عليه إغراقه في دوامة من الفوضى، فالظروف التي كانت وراء استعصاء العماد عون على الدستور أثناء توليه رئاسة الحكومة العسكرية لم تعد قائمة ولن تتكرر

تحل الانتخابات الرئاسية هذه المرة في لبنان، وموازين القوى السياسية والطائفية في حالة خلل كبير، بعد تعليق زعيم تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري حركته السياسية وعزوفه عن خوض الانتخابات النيابية الأخيرة، التي لم تستولد اي زعامة بديلة، ولم تؤدِّ إلى وصول نواب جدد مؤهلين لملء فراغ كتلة نواب المستقبل ولاسيما السنّة منهم ..

بات كل ما يتصل بالشأن اللبناني معلق على انتخابات رئاسة الجمهورية، حيث فُتح هذا الملف ليس فقط داخلياً، بل أيضاً على المستوى الخارجي وبوضوح لا سيما من خلال موقف السفيرة الفرنسية في التي قالت ان على الأفرقاء اللبنانيين انتخاب رئيس على مستوى تحديات المرحلة، وان لبنان لا يشكل حالياً أولوية دولية.

موقع رئاسة الجمهورية في لبنان هو أهم منصب يشغله مسيحي في الدولة اللبنانيّة،شخصيات الصف الأول المرشحة لتولي منصب الرئاسة التي يجب أن تكون مارونية وفقا للتوزيع الطائفي لا توافقا على أي منها.

الاستحقاق الرئاسي مرتبط أيضاً بتفاهم أو اتفاق دولي، تحديداً بين الأميركيين والإيرانيين و”حزب الله”، وسيكون الفرنسيون قناة الوصل مع الأخير، كذلك سيكون للسعودية دور أيضاً، بيد أن الجوهر الأساسي بين الأميركيين والإيرانيين.

وفي “حال حصول فراغ في سدة الرئاسة لمطلق سبب وهذا حاصل طبعا”، تنتقل صلاحيات رئيس الجمهورية إلى مجلس الوزراء مجتمعاً، سواء أكان بكامل المواصفات، أم عبارة عن حكومة تصريف الأعمال، وذلك عملاً بمبدأ استمرارية المرفق العام.

في كل العهود الرئاسية السابقة كانت تحدث مشكلات في نهاية أيامها ومن هذه المشكلات قد يحصل أحياناً مشكلة في اختيار رئيس جديد للجمهورية بحسب صراعات كل حقبة وظروفها إن كانت خارجية أو داخلية أو مزيج بينهما أو قد يكون هنالك أزمات أخرى، حيث المصالح الداخلية والخارجية تلعب دورها دائماً في نهاية كل عهد كي يأتي الرئيس الجديد الذي يريده هذا المحور أو ذاك، ففي زمن احتلال النظام السوري للبنان، كان الأسد يحرص على الإتيان برئيس يعمل كموظف صالح لنظامه، أما الأن فالتعطيل يهدف بالنسبة إلى إيران التوصل إلى إنتخاب مرشد أعلى للجمهورية اللبنانية.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى