أخبار دولية

“فورين بوليسي”: الجيش الأميركي ليس مستعداً لمواجهة الصين

تصدرت الأخبار الرئيسية المتعلقة بالأسلحة عناوين الأخبار مرتين خلال الأشهر القليلة الماضية. أولاً، تم ترك كميات قليلة من الطائرات الخفيفة والأسلحة الأخرى في الانسحاب المتسرع للولايات المتحدة من

أفغانستان. بعد ذلك، تعاونت الولايات المتحدة وأستراليا والمملكة المتحدة معًا في جهد يُعرف باسم “اتفاق أوكوس” لإنشاء أسطول صغير من الغواصات التي تعمل بالطاقة النووية للبحرية الأسترالية.

بحسب صحيفة “فورين بوليسي” الأميركية، “توضح هذه التطورات طرفي طيف الصراع: مكافحة التمرد ومنافسة القوى العظمى. كما تُظهر كيف أن الصراع العالمي وشراء الأسلحة غالبًا ما يتبعان نمطًا دوريًا، فقد تأرجحت القوى العظمى ذهابًا وإيابًا بين هذين القطبين لقرون. الآن، مع تبلور “محورها نحو آسيا”، تكون الولايات المتحدة في منتصف هذه الدورة بالضبط، وبذلك يتبين ان العقدين الماضيين للولايات المتحدة من إعطاء الأولوية للأسلحة في حرب مكافحة التمرد لم يحققا أي شيء مع تزايد خطر المواجهة مع الصين فقط.

لا يعد المحيط الهادئ مكانًا لأنظمة مكافحة التمرد قصيرة المدى، وهذه الأسلحة هي رادع عديم الفائدة ضد الصين. وتعتبر الأسلحة في أفغانستان خير مثال لما هو مطلوب لنهاية واحدة من طيف الصراع. تعتبر وسائل النقل العسكرية الخفيفة المهجورة، وطائرات الهليكوبتر القديمة، وأنظمة الطائرات التكتيكية غير المأهولة والطائرات الهجومية الخفيفة نوعا من المعدات غير المكلفة نسبيًا وتستخدم في النزاعات منخفضة الحدة في المواقع النائية، وتعرف أيضًا باسم حرب مكافحة التمرد، أو بناء الأمة. لا تملك هذه الأسلحة أي تأثير رادع. بل يتم استخدامها ببساطة للقتال، وبمجرد التخلي عنها، يصبح استخدامها معدومًا تقريبًا. تقنيتهم غير متطورة، وبدون وجود قطع بديلة، سرعان ما تصبح غير قابلة للتشغيل”.

وتابعت الصحيفة، “على النقيض من ذلك، تقع غواصات “أوكوس” في الطرف الآخر من طيف الصراع. إنها مفيدة للردع، وإذا لزم الأمر، الصراع مع الخصوم الأقران، مثل الصين. لديهم نطاقات وقوة نيران أكبر بكثير، والأهم من ذلك كله، القدرة على البقاء. تتبع الغواصات هو شيء من الفن الأسود، بكين لديها خبرة قليلة جدًا في المعدات المخصصة لإنجازها. لا يوجد تداخل بين هذين النوعين من الأسلحة التي تستحق النشر. فالغواصات النووية ليس لها مكان في القتال ضد التمرد، على سبيل المثال، طالبان. كذلك الأمر بالنسبة للطائرات المقاتلة المتطورة أو الصواريخ الأسرع من الصوت أو القاذفات الشبح. كما أن وسائل النقل الصغيرة وطائرات الهليكوبتر بلاك هوك القديمة ومحركات التوربينية سوبر توكانو التي تم التخلي عنها في أفغانستان ليس لها أي صلة في مواجهة القوى العظمى”.

وأضافت الصحيفة، “اليوم، مع خروج القوات الأميركية من أفغانستان وإلى حد كبير خارج العراق، هناك قلق قوي ومتزايد من الحزبين الأميركيين بشأن الصين كقوة صاعدة. كما في الدورات السابقة التي شهدت اندهاش القوى العظمى بظهور المانيا كخصم في العقود التي سبقت الحرب العالمية الأولى، فإن الإجماع على الصين كتهديد، وليس كسوق ناشئة أو قوة غير مهددة ولكنها صاعدة، كان مفاجئًا نسبيًا. الجيش الأميركي ليس مستعدًا بشكل جيد لمواجهة خصم محتمل قوي ومتزايد. على مدار العشرين عامًا الماضية، تم إنفاق مبالغ كبيرة على المركبات المدرعة الخفيفة، والدروع الواقية للبدن، وأنظمة الاستطلاع التكتية وقصيرة المدى، وطائرات الهليكوبتر قصيرة المدى للنقل. تم إنفاق القليل على نوع الأدوات الإستراتيجية التي تجعل قوة عظمى عظيمة. إن الوضع الحالي

لواشنطن هو مجرد الجولة الأخيرة من فقدان الذاكرة الاستراتيجي من قبل قوة عظمى. في الستينيات، خصصت الولايات المتحدة موارد هائلة لمحاربة المتمردين الشيوعيين في فيتنام، حتى عندما أصبحت القوة السوفيتية تهديدًا خطيرًا لأوروبا الغربية. في غضون ذلك، كانت القوات الأميركية في أوروبا على مستويات “أسلاك التعثر”. ساد الاعتقاد عمومًا أنه نظرًا لأن الولايات المتحدة لم تلتزم إلا بقوات ضعيفة لحلف شمال الأطلسي، فإن السبيل الوحيد للغزو السوفيتي لأوروبا هو استخدام الأسلحة النووية وهو ما قد يكون صحيحًا أو لا يكون”.

وتابعت الصحيفة، “عكست المواقف العسكرية للولايات المتحدة والمملكة المتحدة نمطًا مشابهًا قبل الحرب العالمية الثانية. بعد عدة عقود من إرسال قوات صغيرة في جميع أنحاء العالم لحالات طوارئ طفيفة نسبيًا، أثبت صعود ألمانيا واليابان كتهديدات استراتيجية خطيرة صدمة كبيرة. وتركز ميزانية الدفاع مرة أخرى على الأنظمة التي تجعل من الولايات المتحدة قوة عظمى. تتميز آخر ميزانية لإدارة ترامب وأول ميزانية إدارية لبايدن بإنفاق قياسي على مدار الوقت على اختبار وتقييم تطوير البحث، وهو جزء من الميزانية يوفّر أسلحة جديدة عالية التقنية وقاعدة تكنولوجية لإنشاء أنظمة جديدة. ستحصل القوات الجوية على مقاتلة الهيمنة الجوية من الجيل التالي وقاذفة B-21، مما يجعل التخفيضات الصارمة لطائرات F-22 و B-2 جيدة. يعد مسار ميزانية الدفاع القوي هذا، مع التركيز المتجدد على البرامج عالية التقنية والأكثر قدرة والأدوات الاستراتيجية الأخرى، جزءًا من دورة تاريخية. كما أنه يمثل فرصة للولايات المتحدة للتفكير في هذا النمط الدوري، والتعلم من أخطاء الماضي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى