Uncategorized

غانتس يتوعد قادة “الجهاد”… ما علاقة لبنان؟

 

العربية

وسط استمرار التصعيد في غزة، توعد وزير الدفاع الإسرائيلي، اليوم السبت، قادة “حركة الجهاد” في سوريا ولبنان وإيران.

ووجّه بيني غانتس، بمواصلة الهجمات ضد القطاع، فيما لوّح متحدث باسم الجيش بالتوسع برا وجوا داخل القطاع، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”: “أجرى وزير الدفاع بيني غانتس تقييما للوضع بمشاركة مسؤولين عسكريين”.

كما أضافت: “وجّه غانتس بمواصلة الجهود الهجومية ضد حركة الجهاد، مع التشديد على إجراءات لإحباط إطلاق الصواريخ تجاه إسرائيل”.

الأمين العام لحركة الجهاد في طهران:

في غضون ذلك، ذكرت وسائل اعلام إيرانية أن قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي بحث مع الأمين العام لحركة الجهاد زياد النخالة، العملية العسكرية الإسرائيلية على غزة، اليوم الجمعة.

كما أفادت وسائل إعلام تابعة لطهران أيضا تواجد النخالة حاليا في إيران، ونقلت عنه قوله إن “زيارتي لإيران زيارة روتينية وطبيعية في الأصل، وصادف أن الأحداث وقعت ونحن في إيران. نحن دائما نقوم بزيارات لإيران لما لها من موقف مساند للشعب الفلسطيني والمقاومة الفلسطينية”.

يذكر أن إسرائيل شنّت ضربات جوية على غزة السبت ردت عليها حركة الجهاد بإطلاق وابل من الصواريخ. وقالت تل أبيب إنها اضطُرت لإطلاق عملية “استباقية” ضد حركة الجهاد، مشددة على أن المجموعة كانت تخطط لهجوم وشيك بعد أيام من التوتر عند حدود غزة.

والجمعة شنت تل أبيب ضربات جوية على غزة أوقعت عدداً من القتلى، بينهم تيسير الجعبري القيادي البارز في حركة الجهاد التي ردت بإطلاق عشرات الصواريخ على إسرائيل.

فيما أفاد تلفزيون فلسطين السبت بمقتل 15 شخصاً وإصابة 125 في الغارات الإسرائيلية.

يأتي التصعيد الأخير في غزة بعدما اعتقلت إسرائيل في وقت سابق هذا الأسبوع، القيادي في حركة الجهاد باسم السعدي المتهم بتدبير سلسلة هجمات ضد إسرائيل.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى