أخبار محلية

عدم إقدام باسيل على الترشّح… إسوة بفرنجية وجعجع

تريد معظم القوى السياسية إجراء الانتخابات لهذا السبب بالذات، بمن فيهم “التيار الوطني الحر” و”حزب الله” وغيرهما. لكنّ هبوط هذا الكمّ الكبير من المغتربين على لوائح شطب الدوائر الـ15، شكّل عقدة مستعصية تصعب معالجتها في الوقت المتبقّي للمهل القانونية.
لهذا يتردّد أنّ رئيس التيار جبران باسيل، أكثر المتضرّرين من “ضربة” المغتربين، يقوم بمراجعة هادئة للبحث في كيفيّة إبعاد هذه “السكين” عن رقبته والتخفيف من “قساوتها”، لدرجة التفكير في إمكانية طرح قانون الانتخابات من جديد على التعديل، ولو أنّه احتمال ضعيف بسبب المهل القانونية، إلا إذا حصل تمديد محدود.

الخيار الآخر المطروح على طاولة البحث بين باسيل ودائرته الضيقة من المقربين هو عدم إقدام باسيل على الترشّح، والابقاء على رئاسته للتيار الوطني الحرّ إسوة بسليمان فرنجية وسمير جعجع ووليد جنبلاط الذين يريدون العمل السياسي لكتلهم النيابية دون أن يكونوا جالسين على مقاعد مجلس النواب. ويلاقي هذا الاقتراح استحساناً متقدماً لدى باسيل وبعض المستشارين المقربين منه، دون أن يعني ذلك اتخاذ قرار نهائي في هذا الصدد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى