أخبار محلية

حزب الله يبحث عن مخرج مناسب يحفظ ماء وجه باسيل

كتبت” نداء الوطن”:

ولأنّ التعطيل والتنكيل بالدستور من “ترسانة” الأسلحة الممانعة لقيام الدولة واستنهاض مؤسساتها، تضع قوى الثامن من آذار ثقلها لاستمرار ترجيح كفة الشغور في ميزان الاستحقاق الرئاسي، عبر الاستمرار في وضع جلسات انتخاب رئيس جديد للجمهورية بين فكّي كماشة “الورقة البيضاء” و”تطيير النصاب” من دون الإقدام على تسمية أي مرشح والتصويت له في الهيئة العامة، الأمر الذي بات رئيس المجلس النيابي نبيه بري “لا يحبذ استمراره ويعتزم القيام بمروحة مشاورات بينية مع مكونات فريقه السياسي للدفع باتجاه الانتقال إلى مرحلة طرح الأسماء وفتح الباب تالياً أمام النقاش والتوافق مع الفريق الآخر”، كما نقلت مصادر واسعة الاطلاع لـ”نداء الوطن”، لكنّ جهود برّي في هذا الاتجاه لا تزال تصطدم بتمهّل “حزب الله” وتريثه في الانتقال إلى مرحلة التسميات والترشيحات لأنه باختصار “محكوم بعقدة جبران باسيل”.وأوضحت المصادر أنّ قيادة “حزب الله” لا تزال تراعي “حسابات باسيل الرئاسية” وليست مستعجلة للقيام بأي خطوة نحو تجاوز هذه الحسابات ربطاً بحسابات “حارة حريك” الاستراتيجية التي تفرض عدم المخاطرة بخسارة “الغطاء” الذي يمنحه “التيار الوطني الحر” لـ”حزب الله” في الشارع المسيحي، ولذلك فإنّ “الحزب” يعمل على إبطاء حركة المشاورات التي يدفع بري إليها في سبيل التوصل إلى مرشح توافقي لرئاسة الجمهورية بانتظار “إيجاد المخرج المناسب الذي يحفظ ماء وجه باسيل ولا يهدد تحالف “حزب الله” معه”.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى