أخبار محلية

جوزيف عون رئيساً بتوافق اميركي- ايراني!

قال مصدر لبناني مطلع ان اتفاقاً ايرانياً- اميركياً في فيينا حول العودة الى الإتفاق النووي الموقع عام 2015 والذي ألغاه الرئيس الاميركي السابق دونالد ترامب سيفتح الابواب لإتفاقات ثنائية اخرى في المنطقة تمتد من العراق الى لبنان حيث الاستحقاق الاقرب هو انتخابات رئاسة الجمهورية.
المصدر نفسه قال ان مجيء رئيس غير حزبي ويتمتع بعلاقات جيدة مع كل القوى السياسية من دون استثناء ولديه قبول شعبي لا شك فيه وعلاقات مع كل قوى الشرق والغرب سيشكل مدخلاً مهماً لحل ازمات لبنان ! وان قائد الجيش العماد جوزيف عون يحمل هذه المواصفات بجدارة .
المصدر نفسه تحدث عن موقف حزب الله من انتخاب العماد عون للرئاسة فقال : حزب الله يقيس موقفه من العماد عون على اساس اتفاق ايران مع اميركا فإن شمل الاتفاق بينهما انتخاب قائد الجيش اللبناني رئيساً للجمهورية فهذا سيحصل ولن يعترض حزب الله على هذا الامر … ولا يظنن احد ان الحزب غائب عن تفاصيل مفاوضات فيينا وهو حاضر فيها مثل حضوره في العراق وفي اليمن وفي سورية …!! لذا فإن انتخاب عون رئيسًا للجمهورية لن يكون خارج ارادة امين عام الحزب السيد حسن نصر الله … والوصول الى هذه القناعة يسبقه تحقيق مطالب ايران في مفاوضاتها غير المباشرة مع اميركا والتي ستصبح مباشرة متى حققت ايران اولى واهم مطالبها وهو رفع العقوبات الاميركية والغربية عنها لتكون اولى نتائجها في لبنان هو الموافقة على انتخاب جوزيف عون رئيسًا للجمهورية اللبنانية

الشراع

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى