أخبار محلية

توقّع بأن يحمل هوكشتاين رداً “ملغوماً” على الطرح اللبناني… ودولرة البنزين تهدد سعر الصرف!

الديار

نبهت ‏مصادر مواكبة لملف ترسيم الحدود البحرية الى ما أسمته «تفاؤل مفرط» يشيعه بعض المسؤولين اللبنانيين، «ما يوحي بأن الاتفاق النهائي قد أنجز علما اننا نتوقع ان يكون هوكشتاين يحمل ردا «ملغوما» على الطرح اللبناني، ما يوجب حذرا في التعاطي مع الملف بدل التسرع في تعميم الايجابية». وقالت المصادر لـ «الديار»: «صحيح أن الطرفين الإسرائيلي والاميركي يتوقان إلى اتفاق سريع لضمان استخراج الغاز قبل نهاية الصيف الحالي، ‏الا أن ذلك لا يعني أن الأمور وصلت إلى خواتيمها بخاصة أننا نتعامل مع عدو وبالتالي الشياطين معه تكمن لا شك ‏في التفاصيل، ما يوجب التمسك بعامل قوة لبنان الا وهو المقاومة والوقوف خلفها في هذا الملف بعدما تصدرت المشهد فارضة شروطها بما يؤمن مصلحة البلد العليا».

دولرة البنزين تهدد سعر الصرف

معيشيا، وفيما يبدو ان نوعا من الحلحلة طرأت على ازمة الخبز مع وصول شحنات جديدة من القمح المدعوم واستلام عدد من المطاحن والافران حصتها، لفت يوم امس تخطي سعر الصرف مجددا عتبة الـ30 الف ليرة وسط مخاوف من تواصل مسار ارتفاعه بخاصة بعد قرار مصرف لبنان الاخير تأمين الدولار لاستيراد هذه المادة من 100% وفق منصته «صيرفة» إلى 85% بينما تحتسَب النسبة المتبقية أي 15% على سعر الدولار وفق السوق السوداء.

وقالت مصادر مالية لـ « الديار» انه مع نفاد الاحتياطات بالعملات الاجنبية، يرجح ان يصدر «المركزي» قريبا قرارا آخر يرفع فيه نسبة الـ ١٥٪؜ الى ٣٠٪؜ تمهيدا لدولرة البنزين كليا، وهو ما سينعكس بشكل كبير على سعر الصرف مع ارتفاع الطلب على الدولار في السوق السوداء ما سيجعله يلامس مستويات غير مسبوقة».

وقالت مصادر مطلعة ‏على الملف لـ «الديار» أن «هناك نوع من التخبط ‏بين موظفي القطاع العام ففيما يصر البعض منهم على مواصلة السير بالإضراب يعتبر آخرون أنه يجب إعادة النظر به بعد مقترحات الحكومة الاخيرة وإن كانت لا تلبي طموحاتهم»، ‏ورجحت مصادر في حديث لـ «الديار» ان «ينتهي الاضراب قريبا خاصة بعد التهديدات الحكومية ‏بعدم حصول المضربين على رواتبهم وبفصل من يواظب منهم على الإضراب من عمله».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى