أخبار محلية

تغريدة بالغة الدلالات لنائب مستقبلي سابق

بعد أقلّ من 24 ساعة على إنتهاء “منتدى الطائف”, غرّد النائب السابق عاصم عراجي الأحد, على حسابه عبر “تويتر”, كاتبًا, “كحلفاء للمستقبل نتعرّض لعملية إقصاء سياسي من فريق بقدامى المستقبل وبعض الأحزاب”.

وأضاف, “لأسباب لا نعرف أهدافها ودوافعها والشواهد قريبة، وللأسف يشارك بها بعض القدامى الذي اغتنوا بفسادهم وقد حذرنا منهم وطالبنا بعقابهم بدون نتيجة”.

وأشار عراجي إلى أنَّ, “الأوادم وأصحاب الأيادي البيضاء والأوفياء أصبحوا مبعدين ومستهدفين”.

وختم بالقول: “ما بصحّ إلَّا الصحيح”.

فمن هم القدامى الذين اغتنوا بفسادهم من الذين غمز عراجي من قناتهم؟ وهل قصد الرئيس سعد الحريري بقوله “الأوادم وأصحاب الأيادي البيضاء والأوفياء أصبحوا مبعدين ومستهدفين”؟ وهل تغريدة النائب السابق منسقة مع قيادته المغيبة قصراً عن المنتدى؟

وعقد يوم أمس السبت المؤتمر الوطني في الذكرى الـ33 لإبرام اتفاق الطائف بدعوة من سفير المملكة السعودية في لبنان وليد بخاري.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى