خاص

امر عمليات بمهاجمة وزير الاعلام

ومهما علت أصوات النشاز تبقى انجازاته ونظافة كفه تصدح في الأعالي

شوهد منذ فترة بعض المواقع الالكترونية بمهاجمة وزير الاعلام زياد المكاري وذلك بسبب نشاطه وحركته المكوكية التي لا تهدأ  وعلاقاته المميزة مع جميع الاطراف من دون استثناء .

غريب،كيف تظهر فجأة وبشكل مشبوه بوطقة من الجيوش الإلكترونية وأبواق التضليل والإفتراء وتبدأ بنشر أكاذيبها على الشاشات وعلى وسائل التواصل الإجتماعي بإسلوب رخيص لا مصداقية له ولا طائل منه سوى خدمة مشغليها ممن يخافون من رجال الدولة الحقيقيين فتتعارض حساباتهم لمرحلة قادمة يخططون لها، فهم يريدون أشباه رجال وشخصيات كرتونية خاضعة وخنوعة يطوعونها لتنفيذ مآربهم واسترخاصهم بمكانة لبنان العربية والدولية وبسيادته.

أن “هذه الحملة المقبوضة فريش دولار سلفا ليست الأولى ولن تكون الأخيرة التى تستهدف الوزير شخصيا ”.

أما السفهاء ومخترعو التركيبات وناسجو الخيالات وخدّام الكذب والنفاق فإلى الزوال ساعة تدق الحقيقة باب اليقين ومهما علت أصوات النشاز سيبقى الوزير زياد المكاري الوزير النظيف وانجازاته سيصدح بها تاريخ لبنان.

يلفت موقع "المرصد اونلاين" انه غير مسؤول عن النص اعلاه ومضمونه؛ وهو لا يعبر الا عن وجهة نظر كاتبه او مصدره.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى