أخبار محليةانتخابات 2022

القوات: “صار بدا” ماروني ثاني في زغرتا

حتى الساعة، تتمسّك القوات اللبنانية بترشيح السيد مخايل الدويهي في زغرتا.

لكن طموحها لن يقف عند هذا الحد حيث أن جهدها الحالي ينصب في محاولة تأمين حاصل من خلال شبكة تحالفات موضوعية قادرة، والهدف بالطبع ترجمة الحاصل المنشود في الظفر بمقعد رابع.

ويحكى الكثير عن طبيعة تحالفات القوات ولو انها تحيل كل ما يتم تداوله إلى الصمت و الشائعات الانتخابية. ويتردد أن القوات تبحث عن تحالف مع قوى مدنية تتقاسم معها الانتماء إلى الثورة الشعبية، لكن المشكلة في “جلد القوات” الذي ما تزال عليه “لوثة السلطة” مما يؤدي إلى إمتناع الكثير من القوى المدنية عن التحالف معها.

ثمة عامل إضافي غير سهل. فبالنسبة إلى كثير من المجموعات المدنية، تبحث القوات عن تأمين حاصل في زغرتا لمقارعة تيار المردة، وتحديداً سلب مقعد نائبه اسطفان الدويهي، وبالتالي فإن النظرة إلى القوات أنها تبحث عن “رافعة إنتخابية” في زغرتا وليس تحالف. وعليه، فإن حظوظ تحالف القوات في زغرتا مع المدنيين تتراجع تدريجياً. زد على ذلك أن هؤلاء لا توحي التقديرات و الاستطلاعات الحالية بقدرتهم على تأمين حاصل كامل صرف لهم، وإن قدرتهم على التجيير محدودة وقد تنفع في تأمين حاصل لحليف وليس حاصل خالص لهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى